ورشة عسكرية روسية تقلق واشنطن

ورشة عسكرية روسية تقلق واشنطن

06 اغسطس 2014
الصورة
انتظرت موسكو إعراب واشنطن عن قلقها لتعلن عن المناورات(getty)
+ الخط -

لم تعلن روسيا عن إجراء مناورات عسكرية جوية كبيرة، يوم الثلاثاء، إلا بعد احتجاج الولايات المتحدة الأميركية عليها، وهي المناورات التي بدأت في الرابع من الشهر الحالي. وبعدما علّقت واشنطن عليها اعتراضاً، أعلنت وكالة "إيتار تاس" الروسية أنه "تحت إدارة القائد العام للقوات الجوية الروسية، تجرى بين الرابع والثامن من أغسطس/آب مناورات عسكرية مشتركة بين القوات الجوية وقوات الدفاع الجوي في الدائرتين العسكريتين الغربية والوسطى". وأسندت خبرها إلى تصريح للعميد إيغور كليموف، الناطق الرسمي باسم القوات الجوية الروسية.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، جين بساكي، قد أشارت إلى قلق بلادها البالغ من المناورات الروسية "في المناطق المتاخمة لأوكرانيا"، مبررة هذا القلق بأن هذه المناورات "استفزازية ولا تؤدي إلا إلى تصعيد حدّة التوتر" في منطقة الحدود الروسية الأوكرانية. ولاحقاً، نقلت وكالة "إيتار تاس" عن العميد كليموف، أنّ سلاح الطيران وقوات الدفاع الجوي، من مختلف مناطق البلاد ستشارك في هذه المناورات بأكثر من 100 طائرة ومروحية حربية.

مناورات سبقتها أخرى صيفية "تكتيكية" واسعة النطاق أيضاً، جرت لمدة ثلاثة أيام في منطقة روستوف وستافروبولسكي كراي، في نهاية يوليو/تموز الماضي. ويلاحظ أن مناورات مفاجئة لا يعلن عنها قبل بدء إجرائها، تُجرى في روسيا منذ 26 فبراير/شباط الماضي، حين أعلن الرئيس فلاديمير بوتين عن بدء التأكد من الجاهزية القتالية للوحدات والتشكيلات العسكرية في الدائرتين الغربية والوسطى.

دعوة الاحتياطيين

بالتزامن مع المناورات، بدأت دعوة الاحتياطيين في جميع الدوائر العسكرية الروسية لإخضاعهم لدورات تدريبية، ليستمر ذلك حتى أكتوبر/تشرين الأول المقبل. وتشمل الدورات جميع الاختصاصات العسكرية، بما في ذلك سلاح الاتصالات والصواريخ والمدفعية ووحدات سكك الحديد وسلاح الهندسة ومشاة البحرية وخفر السواحل ووحدات الدعم اللوجستي... ووفق وزارة الدفاع الروسية، فإن دعوة الاحتياط هذه مخطط لها منذ خريف العام 2013. إلا أن الخبراء يربطونها بتطورات الوضع السياسي ــ العسكري حول روسيا، والتحديات الجديدة التي تواجهها. وقد تم تخصيص مبلغ كبير من الموازنة لتغطية نفقات تدريب الاحتياطيين.

قوات الإنزال الجوية

وعلى الصعيد العسكري نفسه، نقلت وكالة "إيتار تاس"، اليوم الأربعاء، عن مصدر رفيع المستوى في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، أن عديد قوات الإنزال الجوية الخاصة ستتم مضاعفته ليصل إلى 72 ألف مقاتل مع حلول العام 2019.

كما يجري الحديث عن سلاح جديد تزود قوات الإنزال الروسية به، ضمن برنامج إعادة تسليح القوات المسلحة، بعدما "استلم الجيش الروسي دفعة تجريبية محدثة من العربات القتالية الخاصة بقوات الإنزال، وهي من طراز "ب. م. د – 4 م" التي لا مثيل لها في العالم" على حد تعبير موقع "روسيا ما وراء العناوين". عربات مدرعة "يمكن إنزالها من الطائرة مع طواقمها، وزجّها فوراً في المعركة خلف خطوط العدو"، كما كتب دينيس كونغوروف، على الموقع المذكور.

المساهمون