وثيقة أوروبية تتّهم روسيا بتضخيم المعلومات بشأن كورونا

وثيقة أوروبية تتّهم روسيا بتضخيم المعلومات بشأن كورونا ... والكرملين ينفي

18 مارس 2020
الصورة
الاتحاد الأوروبي أغلق حدوده بسبب كورونا (دان كيتوود/Getty)
+ الخط -
كشفت وثيقة للاتحاد الأوروبي، أنّ وسائل الإعلام الروسية لجأت إلى "حملة تضليل كبرى" ضد الغرب للتهويل من أثر فيروس كورونا المستجد وخلق حالة من الذعر ونشر أجواء عدم الثقة، الأمر الذي سارع الكرملين إلى نفيه، معتبراً ما جاء في الوثيقة "ناجما عن هوس عدائي تجاه روسيا".

وجاء في الوثيقة الأوروبية، التي نشرت وكالة "رويترز"، اليوم الأربعاء، مقتطفات منها، وحملت تاريخ الـ16 من مارس/آذار، أنّ "هناك حملة تضليل كبرى من وسائل الإعلام الروسية والجهات المؤيدة للكرملين في ما يتعلق بفيروس كوفيد-19".


وأضافت الوثيقة، التي صدرت عن خدمة العمل الخارجي الأوروبي التابعة للاتحاد، أن "الهدف النهائي لحملة التضليل التي يقوم بها الكرملين، هو تضخيم الأزمة الصحية العامة في الدول الغربية، بما يتماشى مع استراتيجية الكرملين الأشمل التي تحاول تدمير المجتمعات الأوروبية".

وعقب نشر الوثيقة، سارع الكرملين، في المقابل، إلى نفي ما قال إنه "مزاعم" وردت في وثيقة للاتحاد الأوروبي عن أنه يقود حملة إعلامية روسية مضلّلة تهدف إلى تضخيم تأثير الفيروس في الغرب.


وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحافيين إنّ "المزاعم لا أساس لها ومنافية للمنطق".

وأشار إلى ما قال إنه "افتقار لأمثلة بعينها أو صلة بمنفذ إعلامي محدد في وثيقة الاتحاد الأوروبي"، مضيفاً "نتحدث مرة أخرى عن مزاعم لا أساس لها ومن المرجح في الوضع الراهن أن تكون ناجمة عن هوس عدائي تجاه روسيا".

وقبل أيام، أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أن أوروبا أصبحت الآن مركز وباء كورونا المستجد.

وبدأ الاتحاد الأوروبي، أمس الثلاثاء، إغلاق حدوده الخارجية كلياً لمدة 30 يوماً، وذلك لأول مرة في تاريخ هذا التكتل الأوروبي.

واتفق زعماء الاتحاد الأوروبي على إغلاق الحدود الخارجية لأوروبا لمنع انتشار فيروس كورونا.