وافدة لبنانية تنقل عدوى فيروس كورونا إلى أهالي بلدتها

04 يونيو 2020
الصورة
المرأة كانت من الوافدين إلى لبنان من الخارج(حسين بيضون)
+ الخط -
تسبّبت امرأة كانت بين الوافدين إلى لبنان من الخارج بنقل عدوى فيروس كورونا إلى 42 شخصاً في بلدة برجا (محافظة جبل لبنان) نتيجة الاختلاط وعدم الالتزام بالحجر المنزلي الإلزامي.

وتحدّث وزير الصحة اللبناني حمد حسن، بعد جلسة عقدها مجلس الوزراء، اليوم الخميس، في قصر بعبدا برئاسة الرئيس ميشال عون، عن قرار تمديد حالة التعبئة العامة حتى 5 يوليو/تموز المقبل، وعن الوافدة التي نقلت الفيروس رابطاً حالتها بواحدة من الأسباب التي تحول دون الحديث عن فتح مطار الرئيس رفيق الحريري الدولي في بيروت "في ظلّ عدم جلوس الناس والمغتربين في منازلهم". على حدّ قوله، ولأجل ذلك، سيعقد اجتماع يوم غد الجمعة مع المحافظين من أجل اتخاذ القرار المناسب حول الوافدين من الخارج، إما الحجر المنزلي الإجباري مع تعهد للعائدين أو تحويل الحالات الموجبة إلى المستشفيات الحكومية.

في السياق، كشف رئيس بلدية برجا ريمون حمية لـ"العربي الجديد"، أنّ البلدية ستبحث مع محافظ جبل لبنان وقائم مقام الشوف في إمكانية اتخاذ إجراء قانوني بالوافدة اللبنانية، علماً أنّ نتيجة الفحص الأول الذي خضعت له أتت سالبة، لكن الأعراض بدأت تظهر سريعاً عليها، وتبين بعد إجرائها فحصا ثانيا أنها مصابة بالفيروس، عندها تم حجر العائلة والمخالطين. وفي الوقت نفسه، تلقينا اتصالاً من قبل مستشفى سبلين الحكومي تبلّغنا فيه عن وجود إصابة أخرى تعود لسيدة ظهرت نتيجتها موجبة وهي من الوافدين أيضاً.

وأشار حمية إلى أنّ البلدية تحركت على الفور وعملت مع المعنيين على تكثيف الفحوصات لحصر الإصابات تمهيداً لحجرها والحيلولة دون انتشار العدوى أكثر بين أهالي البلدة. علماً أنّ عدد الوافدين يصل إلى أربعين تقريباً.

وأعلنت خلية الأزمة في بلدية برجا اليوم عن إتمام التحضيرات لنقل الحالات المصابة وعزلها في مكان خاص بعد معاينتها من قبل اللجنة الصحية التابعة لها والتأكد من جهوزية وسلامة المكان، وحضور مسؤولة الترصد الوبائي في وزارة الصحة للاطلاع على الإجراءات المتخذة من قبل خلية الأزمة، مع إجراء مسح شامل للأحياء التي يسكنها المصابون المقيمون في البلدة والعمل على إجراء فحوصات لسكان الأبنية المجاورة لتلك التي يقطن فيها المصابون وذلك يوم غد الجمعة.

كذلك، أعلنت الخلية استحداث مركز مؤقت لوزارة الصحة في برجا من أجل إجراء فحوصات يومية، والتواصل مع نواب المنطقة والمحافظ والقائم مقام والأجهزة الإدارية والأمنية في الدولة للوقوف على تطبيق حالة الطوارئ والإجراءات المتخذة. وطلبت من السلطات الرسمية ضرورة إعلامها بالحالات الوافدة من الخارج، وزيادة العديد من القوى الأمنية وانتشارها في الأحياء التي يوجد فيها المصابون والمقيمون وتسيير دوريات دائمة في البلدة.

وتمنت بلدية برجا – خلية الأزمة- على الأهالي وأبناء البلدة الالتزام بالحجر المنزلي التام للحد من انتشار فيروس كورونا، وطلبت من السلطات الرسمية الإسراع في مساعدة أصحاب الدخل اليومي والمحدود وعدم ترك هؤلاء لأقدارهم في العيش الكريم وتفادياً للعوز والحاجة.

من جهته، أصدر محافظ جبل لبنان القاضي محمد المكاوي قراراً بتوجيه من وزير الداخلية محمد فهمي بعزل ثلاثة احياء من بلدة برجا – الشوف، نتيجة ظهور عدد من الإصابات بفيروس كورونا في نطاقها وطلب التشدد في مراقبة مداخل البلدة من أجل تمكين الأجهزة الصحية من محاصرة الفيروس ومنع انتشاره.

من ناحية أخرى، أعلنت شركة طيران الشرق الأوسط – الخطوط الجوية اللبنانية اليوم عن جدول رحلاتها للمرحلة الرابعة من عملية الإجلاء الممتدة من 11 يونيو/حزيران ولغاية 19 منه ضمناً، مشيرةً إلى أن الركاب سيجلسون جنباً إلى جنبٍ في الطائرات المغادرة من البلدان التي تجري فيها فحوص الـPCR وقد تم تعديل أسعار بطاقات السفر لتعكس ذلك.

بدورها، أعلنت المديرية العامة للأمن العام في بيان أنّه سيتم فتح الحدود البرية مع سورية عبر مركزي المصنع والعبودية الحدوديين بتاريخي 9 و11 يونيو/حزيران الجاري من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الرابعة من بعد الظهر أمام اللبنانيين وأفراد عائلاتهم (ابن لبنانية، أو ابن لبناني، زوج لبنانية، أو زوجة لبناني)، فقط الموجودين في سورية والراغبين بالعودة إلى لبنان.

كما وقّع وزير الصحة قراراً بإعادة فتح دور الحضانة ابتداءً من 8 يونيو/حزيران وذلك بنسبة 25 في المائة.

وأعلنت وزارة الصحة اليوم عن تسجيل 50 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الأربع والعشرين ساعة الماضية ليرتفع العدد الإجمالي إلى 1306، فيما توزعت الإصابات على 42 من المقيمين و8 بين الوافدين من الخارج ضمن رحلات عودة اللبنانيين من الخارج.

 

المساهمون