واشنطن تقر إصلاحات للشرطة وبايدن يشارك بجنازة فلويد

واشنطن تقر إصلاحات للشرطة وبايدن يشارك بجنازة فلويد

10 يونيو 2020
تتواصل التظاهرات ضد العنصرية (جيم واتسون/ فرانس برس)
+ الخط -

تحققت أحد مطالب التظاهرات التي خرجت في الولايات المتحدة، منذ مقتل المواطن من أصول أفريقية جورج فلويد على يد الشرطة، بعدما أقر مجلس منطقة واشنطن العاصمة، يوم الثلاثاء، مجموعة من الإصلاحات الخاصة بالشرطة.
ويأتي التشريع الطارئ، الذي أقره المجلس بالإجماع، بينما تعاود عدة مدن النظر في نهج الشرطة لكن لم تصل إلى حد الدعوات التي أطلقها بعض نشطاء الحقوق المدنية بحجب التمويل عن إدارات شرطة المدينة، وفق ما أوردته وكالة "رويترز".
ويحظر التشريع استخدام أغلال الرقبة كالتي استخدمت مع فلويد، ويُلزم بالكشف عن الأسماء والصور التي التقطتها الكاميرات المثبتة في أجسام الضباط بعد "وفاة ضالع فيها فرد شرطة أو استخدام مفرط للقوة". ويحظر كذلك على إدارة شرطة العاصمة الأمريكية الاستعانة بأشخاص لهم تاريخ موثق من إساءة السلوك الشرطي ويضع قيودا على القوة غير المميتة وعلى حيازة إدارات الشرطة للأسلحة العسكرية، وذلك ضمن تدابير أخرى.
وقال العضو بمجلس منطقة واشنطن، روبرت وايت: "ليس هناك شك على الإطلاق فيما إذا كان علينا إصلاح الشرطة بشكل كبير. السؤال الوحيد هو ما إذا كنا وقادة شرطتنا مستعدين لذلك التحدي".
من جانبه، اعتبر المرشح الديموقراطي للبيت الأبيض جو بايدن أنه "حان وقت العدالة العرقية" في الولايات المتحدة، في فيديو صوّر خلال جنازة جورج فلويد في هيوستن.
وقال بايدن الذي شغل منصب نائب الرئيس في عهد باراك أوباما، معزيا عائلة فلويد البالغ من العمر 46 عاما الذي قتل اختناقا قبل 15 يوما تحت ركبة شرطي ركع على عنقه حوالي تسع دقائق لتثبيته أرضا، "لم يعد بإمكاننا غض النظر عن العنصرية التي تؤلم روحنا"، وفق ما نقلته وكالة "فرانس برس".


والتقى بايدن الإثنين أقرباء جورج فلويد عشية جنازته في مدينة هيوستن التي نشأ فيها بولاية تكساس. وقال بايدن الذي سيواجه الرئيس دونالد ترامب في انتخابات نوفمبر/ تشرين الثاني "لماذا ينهض العديد من الأميركيين السود في الصباح في هذا البلد وهم يعلمون أنهم قد يموتون وهم يعيشون حياتهم ببساطة؟".


وتوالى العديد من المسؤولين الديموقراطيين لإلقاء كلمات تأبين في الكنيسة المكتظة بالحضور، ما أضفى طابعا سياسيا على المراسم.
وقال النائب عن تكساس آل غرين "جورج فلويد غير العالم"، مضيفا "علينا ألا نخرج من هنا اليوم بعد تكريم ذكراه من غير أن نتثبّت من القيام بكل ما ينبغي حتى لا ننسى وحتى لا يعود ذلك يحصل للأجيال المقبلة".
وتلته إلى المنبر النائبة الديموقراطية عن دائرة هيوستن في الكونغرس الأميركي/ شيلا جاكسون لي، فأعربت عن أملها ألا يكون جورج فلويد توفي سدى.


وقالت إن "مهمته" على الأرض كانت أن "يجعل الناس ينهضون من غير أن يجلسوا مجددا طالما لم يتم إحقاق الحق". وقالت النائبة إن عائلة فلويد تلقت رسالتين من الرئيسين السابقين بيل كلينتون وباراك أوباما وعلما أميركيا باسم رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي.


وجثت بيلوسي على ركبة واحدة الإثنين في الكونغرس في واشنطن مع نواب ديموقراطيين آخرين، في الإشارة التي باتت رمزا لمعارضة العنصرية والعنف بحق السود، قبل أن تقدم مشروع قانون يهدف إلى إصلاح الشرطة في الولايات المتحدة.

المساهمون