واشنطن تفتتح سفارتها لدى إسرائيل في القدس المحتلة

القدس المحتلة
نضال محمد وتد
14 مايو 2018

افتتحت الولايات المتحدة، اليوم الإثنين، رسمياً سفارتها لدى دولة الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة، في ظل احتجاجات فلسطينية واسعة على الخطوة، في حين استُشهد 43 فلسطينياً على الأقل وأصيب المئات برصاص قوات الاحتلال، خلال قمعها "مليونية العودة"، شرقي قطاع غزة.

وبدأت مراسم حفل نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة، الذي يأتي تزامناً مع الذكرى 70 للنكبة الفلسطينية، بكلمة للسفير الأميركي لدى دولة الاحتلال، ديفيد فريدمان، الذي أعلن رسميًا نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة‎.

وحضر الحفل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، وإيفانكا ابنة الرئيس الأميركي، وزوجها جاريد كوشنير ( مستشار ترامب)، ومسؤولون كبار من الجانبين.

وقال ترامب، في رسالة مسجلة خلال مراسم افتتاح السفارة، إنه لا يزال ملتزماً بالسلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وأكد ترامب، الذي أثار اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقله السفارة إلى القدس غضب الفلسطينيين ومخاوف دولية: "أملنا الأكبر هو السلام"، مضيفا "الولايات المتحدة تظل ملتزمة تماما بتسهيل اتفاق سلام دائم... ستظل الولايات المتحدة صديقا عظيما لإسرائيل وشريكا في قضية الحرية والسلام".

من جهته، قال رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، في كلمته: "أنتم أفضل أصدقائنا في العالم، بوقوفكم إلى جانبنا وإلى جانب القدس، شكرا لكم جميعا. هذا يوم رائع.. تذكروا هذااليوم. إنه التاريخ، لقد صنع ترامب باعترافه بالتاريخ صنع التاريخ، نحن جميعا متأثرون ونحن شاكرون لكم". 


وزعم نتنياهو أن هذا اليوم "يثير في نفوس شعبنا ذكريات جماعية، من أهم اللحظات التاريخية التي عرفتها هذه المدينة"، وأنه "لا يمكن أن يكون سلام لا يقوم على الحقيقة والعدل"، مدعيا أن "القدس الموحدة هي عاصمة إسرائيل الأبدية".

وكان الرئيس الأميركي قد قرر، في 6 ديسمبر/كانون الأول 2017، إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة بلاده إليها، ما أشعل غضباً في الأراضي الفلسطينية، وتنديداً عربياً ودولياً.

وبالتزامن مع افتتاح السفارة، واصلت قوات جيش الاحتلال استهداف الفلسطينيين، حيث استُشهد 41 فلسطينياً، الإثنين، خلال قمعها "مليونية العودة" شرقي قطاع غزة، كما أصيب أكثر من 1700 فلسطيني، في حين تمكّنت مجموعة من المتظاهرين الفلسطينيين من اجتياز الحدود الشرقية لحيّ الزيتون، جنوبي مدينة غزة مع الأراضي المحتلة.

وفي وقت باكر، توافد عشرات آلاف الفلسطينيين إلى خيام العودة التي زادت عن 20 خيمة ونقطة احتكاك مع جنود الاحتلال الإسرائيلي.

ذات صلة

الصورة
الاحتلال يطبق التدابير استنسابياً (مصطفى الخروف/ الأناضول)

مجتمع

المشهد في القدس المحتلة، سواء داخل أسوار بلدتها القديمة أو خارجها، يخبرك عن أخبار المدينة المحاصرة والمعزولة منذ أكثر من ثلاثة أسابيع بإجراءات الاحتلال، سواء ما تعلق بكورونا أو الأعياد اليهودية
الصورة
الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة

سياسة

تنطلق اليوم المفاوضات بين لبنان والاحتلال الإسرائيلي لترسيم الحدود البحرية بينهما، برعاية أممية ووساطة أميركية، مع إصرار لبناني على حصرها بالجانب التقني، مقابل محاولة تل أبيب استغلال ضعف بيروت.
الصورة

سياسة

تبارى نائب الرئيس مايك بانس مع المرشحة الديمقراطية للمنصب نفسه السيناتورة كامالا هاريس، الأربعاء، في مناظرة وحيدة وسط تدابير احترازية صارمة. أكثر ما تميزت به أنها كانت أرقى في الأداء من مناظرة دونالد ترامب – جو بايدن البائسة، في الأسبوع الماضي.
الصورة

سياسة

التقى وزيرا الخارجية الإماراتي، عبدالله بن زايد آل نهيان، ونظيره الإسرائيلي، غابي أشكينازي، للمرة الأولى، اليوم الثلاثاء، في العاصمة الألمانية برلين، وقاما معاً بزيارة نصب محرقة اليهود الذي يحمل رمزية كبيرة.