واشنطن تطالب مجلس الأمن بممارسة ضغوط على إيران

واشنطن تطالب مجلس الأمن بممارسة ضغوط على إيران

14 مايو 2020
+ الخط -
طالبت واشنطن مجلس الأمن الدولي بأن يمارس "ضغوطاً أكبر على إيران؛ لمنعها من مواصلة برامجها الصاروخية والباليستية".

جاء ذلك في بيان وزّعته، الأربعاء، البعثة الأميركية لدى الأمم المتحدة على الصحافيين بمقر المنظمة الدولية بنيويورك.

وأكدت واشنطن أنها "ستعمل بلا كلل مع تحالف من الدول المعنية، لضمان تمديد الحظر (الخاص بتصدير السلاح) المفروض على طهران". 

وأوضح البيان أن الولايات المتحدة دعت مجلس الأمن الدولي للانعقاد لمناقشة إطلاق إيران قمرا اصطناعيا في 22 إبريل/نيسان الماضي.

واعتبر البيان أن تجربة إطلاق القمر الاصطناعي تلك "تعد مثالاً آخر على تحدي إيران المستمر لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231، الذي يدعو النظام لعدم القيام بأي نشاط يتعلق بالصواريخ البالستية المصممة لتكون قادرة على إيصال الأسلحة النووية".

وأضاف: "تم تنفيذ هذا الإطلاق من قبل فيلق الحرس الثوري الإسلامي (IRGC)، وهي منظمة إرهابية مسؤولة عن عقود من العنف وآلاف القتلى في جميع أنحاء الشرق الأوسط".

وأكد البيان أن "الدور الرائد الذي يقوم به الحرس الثوري، في برنامج الفضاء الإيراني، يضع حدًا للادعاءات الإيرانية السخيفة بأن برنامجه الفضائي مدني فقط".

وأشار البيان كذلك إلى أن "الولايات المتحدة سلطت في اجتماع المجلس الذي جرى في وقت سابق الأربعاء الضوء على انتهاك إيران المستمر لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة في القرار 2231".

وتخضع إيران لعقوبات، تشمل حظر تصدير السلاح، من المقرر رفعها بحلول أكتوبر/تشرين الأول المقبل بموجب قرارات مجلس الأمن ذات الصلة ببرنامجها النووي.

(الأناضول)