واشنطن تضع استراتيجيّة لتحرير الأنبار قبل الموصل

واشنطن تضع استراتيجيّة لتحرير الأنبار قبل الموصل

25 يناير 2015
الصورة
ستباشر واشنطن بخططها الاستراتيجية هذه الأيام (أحمد الروبي/فرانس برس)
+ الخط -
كشف مصدر في مجلس محافظة الأنبار (غربي العراق)، أنّ "الولايات المتحدة أكّدت لوفد المحافظة أنّها تسعى لتحرير الأنبار قبل الموصل".

وأوضح المصدر، لـ"العربي الجديد"، أنّ "استراتيجية واشنطن لتحرير المحافظة ستتركز حول زيادة الضربات الجويّة لمعاقل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في المحافظة خلال هذه الفترة، لتضعف من قوته بشكل كبير، وقطع خطوط إمداده عبر سورية لتحاصره في المحافظة، وتسهل عملية التحرير".

وأضاف أنّ "واشنطن ستحرّك قواتها القتالية في المحافظة، وفقاً لحاجة المعركة، كما أنّها ستعتمد بشكل كبير على أبناء العشائر في القتال".

وأشار المصدر نفسه، إلى أنّ "الخطة التي وضعتها الولايات المتحدة ستباشر بها هذه الأيام وهي تعد العدّة لها"، مبيناً أنّه "سيكون هناك دور للجيش العراقي في المعركة من دون الحشد الشعبي".

وبحسب المصدر، فإنّ "محافظة الأنبار تختلف عن المحافظات العراقية الأخرى كونها محافظة حدودية وهي طريق داعش من سورية إلى العراق، كما أنّ سقوطها بيد التنظيم يشكل خطراً على بغداد والأردن"، مشيراً إلى أنّ "القواعد الأميركية المتواجدة في الأنبار تحتم على الولايات المتحدة أن تعمل بجد على تحريرها بشكل كامل".

وتمثل محافظة الأنبار، 33 في المائة من مساحة البلاد؛ وكانت منطقة ساخنة طيلة سنوات ما بعد الاحتلال الأميركي عام 2003، وترتبط بحدود دولية طويلة مع الأردن والسعودية وسورية، وكانت سيطرة تنظيم "داعش" على أجزاء واسعة منها، بمثابة "صدمة" للأوساط الحكومية والأميركية على حد سواء، حيث تشكل مساحتها الكبيرة وتضاريسها الصعبة مشكلة للقوات التي ستسعى لتحريرها.

من جهته، كتب عضو الوفد الرسمي عن محافظة الأنبار، مزهر حسن الملا، والمتواجد حالياً في واشنطن، على صفحته الخاصة في "فيسبوك"، "اجتمعنا مع كبار موظفي البيت الأبيض وكبار قادة الجيش الأميركي، فضلاً عن مسؤولين كبار وأعضاء في مجلس الشيوخ والنواب الأميركي، على مدار الأيام الخمس الماضية، ووجدنا أن الصورة غير واضحة لهم، عن الغرب العراقي، لكننا أوضحنا الصورة بشكل جيد للصراع وكيفية التخلص من داعش".

وأكّد الملا، أن "المسؤولين الأميركيين تعهدوا بالقضاء على (داعش) وطرده من الأنبار، قبل أي منطقة أخرى وتم الاتفاق على تفاصيل أخرى لا يمكن الإفصاح عنها"، لافتاً إلى أن "الولايات المتحدة خصصت 533 مليون دولار لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية".

وكان رئيس مجلس محافظة الأنبار، صباح كرحوت، قد أكّد لـ"العربي الجديد"، أنّ "الإدارة الأميركية ستقدم مساعدات إلى العراق لضبط حدوده بشكل كامل مع سورية لمنع تدفق عناصر (داعش) إلى العراق".

المساهمون