هيئة الدواء والغذاء الأميركية تصادق على استخدام عقار ضدّ الملاريا لمعالجة كورونا

19 مارس 2020
الصورة
أنتجت الصين كميات كبيرة من "كلوروكين" أخيراً (Getty)
+ الخط -
أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الخميس، أنّ هيئة الدواء والغذاء الأميركية صادقت على استخدام دواء "كلوروكين" المستخدم في علاج الملاريا لمعالجة المصابين بفيروس كورونا الجديد، مشيراً إلى أنّ "النتائج الأولية مشجعة جداً".

وقال ترامب في خلال مؤتمر صحافي عقده في البيت الأبيض، إنّه "سيكون بوسعنا توفير هذا الدواء بشكل شبه فوري"، لافتاً إلى أنّ ذلك قد "يبدّل الوضع" بالنسبة إلى مكافحة الفيروس الجديد.

وهذه ليست المرّة الأولى التي يُحكى فيها عن دواء "كلوروكين" في خلال أزمة كورونا المستجدة، فباحثون كثر حول العالم يجرون اختبارات عليه لمحاولة تطوير علاج للفيروس الجديد، تماماً مثلما كانت الحال بعد انتشار متلازمة الالتهاب التفسي الحاد (سارس) في عامَي 2002 - 2003. وفي خلال هذه الأزمة، أنتجت الصين في مصانعها الدوائية كميات ضخمة من هذا الدواء بعدما ثبتت بالنسبة إلى السلطات الصحية فيها فعاليّته في معالجة المصابين بكورونا بشكل من الأشكال.

في السياق، كانت شركة "سانوفي" الفرنسية للصيدلة قد أعلنت قبل يومَين استعدادها لتقديم ملايين الجرعات من "بلاكنيل" (مكوّن من جزيئات "هيدروكسي كلوروكين")، وهو عقار تنتجه لمعالجة الملاريا أظهر نتائج "واعدة" في معالجة مصابين بفيروس كورونا الجديد. وصرّح متحدّث باسم الشركة لوكالة "فرانس برس" بأنّه في ضوء النتائج المشجّعة لدراسة أجريت على هذا الدواء، فإنّ "سانوفي" تتعهّد بوضع دوائها في متناول فرنسا مع ملايين الجرعات، وهي كمية يمكن أن تتيح معالجة 300 ألف مريض محتمل.

والإثنين الماضي، كان مدير المعهد الاستشفائي الجامعي في مرسيليا، ديدييه راوول، قد صرّح بأنّ العقار الذي يستخدم منذ عقود في معالجة الملاريا وأمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة والتهاب المفاصل، قد يساهم في القضاء على فيروس كورونا الجديد، بناءً على ما جاء في تجربة سريرية. أمّا وزير الصحة الفرنسي، أوليفييه فيران، فقال في مؤتمر صحافي عبر الهاتف: "لقد اطّلعت على النتائج وأعطيت الإذن لكي تُجري فرق أخرى تجربة أشمل على عدد أكبر من المرضى، في أسرع وقت". وإذ أعرب فيران عن أمله في أن "تؤكّد هذه التجارب الجديدة النتائج المثيرة للاهتمام" التي حصل عليها ديدييه راوول، شدّد على "الأهمية المطلقة لبناء أيّ قرار يتّصل بسياسة عامة في مجال الصحّة على بيانات علمية موثوق بها وعمليات تَحقّق لا لبس فيها".
من جهتها، كانت مجموعة "ميديس" لصناعة الأدوية في تونس قد أعلنت عن استعدادها لإنتاج كميات كبيرة من دواء "كلوروكين" المتوفّر أصلاً في الأسواق التونسية منذ عقود، لمعالجة المصابين بفيروس كورونا الجديد، موضحة أنّه أثبت فعالية في المراحل الأولى من المرض.

وشجّعت المجموعة الدولة على اللجوء إلى هذا الدواء الذي تُبيّن أبحاث مختلفة نجاعته، لا سيّما دراسة ديدييه راوول المشار إليها سابقاً في مرسيليا.

المساهمون