واشنطن تفرض قيوداً على تحركات روحاني وترفض إصدار تأشيرة لمساعديه

22 سبتمبر 2019
الصورة
يتوجه روحاني غداً إلى نيويورك (الأناضول)
فيما من المقرر أن يتوجه الرئيس الإيراني حسن روحاني، غداً الاثنين، إلى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، كشفت وكالة "فارس" الإيرانية، اليوم الأحد، أنّ الولايات المتحدة رفضت منح التأشيرة لمساعديه وفريقه الإعلامي.

وذكرت الوكالة أنّ واشنطن فرضت أيضاً قيوداً على تحركات الوفد الإيراني، أثناء تواجده في نيويورك، عازية سبب هذه التصرفات الأميركية إلى "مخاوف الإدارة من تأثير المحاضرات والمقابلات والأنشطة الإعلامية" للرئيس الإيراني، ووزير خارجيته محمد جواد ظريف.

وبحسب الوكالة، فإنّ فريق مساعدي روحاني كان يتولّى مسؤولية إدارة برنامجه خلال الزيارة.
إلا أنّه وفقاً لأجندة روحاني، من المقرر أن يجري مقابلتين تلفزيونيتين مع قناتين أميركيتين، وسيعقد مؤتمراً صحافياً ظهر الخميس المقبل، ليغادر بعدها الأراضي الأميركية، متوجهاً إلى طهران.

كما سيلتقي خلال الزيارة، بالأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، وقادة كل من فرنسا وبريطانيا واليابان وسويسرا وإسبانيا والعراق والسويد وباكستان.

وتوجّه وزير الخارجية الإيراني، الجمعة الماضية، إلى نيويورك في زيارة هي الأولى التي يقوم بها ظريف إلى المدينة الأميركية، بعدما فرضت عليه واشنطن عقوبات، في نهاية يوليو/تموز الماضي. كما أنّه يواجه قيوداً أميركية على تحركاته خلال تواجده هناك، بحيث لا يمكنه التنقل إلا بين مقر البعثة الإيرانية والأمم المتحدة.

وقال ظريف، أمس السبت، لوسائل الإعلام من نيويورك، إنّ اجتماع وزراء خارجية مجموعة 1+4 سينعقد الأربعاء المقبل، على هامش اجتماعات الجمعية العامة، لبحث إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني الموقع عام 2015، بعد الانسحاب الأميركي منه وردّ إيران بتقليص تعهداتها.

وصباح اليوم الأحد، قال روحاني خلال كلمة بمناسبة الذكرى الـ39 للحرب الإيرانية العراقية، بثها التلفزيون الإيراني، إنّه سيعلن خلال الأيام المقبلة في الأمم المتحدة، عن مبادرة لتأمين أمن الخليج ومضيق هرمز، من دون أن يكشف عن تفاصيلها، مضيفاً أنّ المبادرة ستحمل شعار "تحالف الأمل والسلام" في مضيق هرمز.
تعليق: