هونغ كونغ: حظر ارتداء الأقنعة خلال الاحتجاجات

04 أكتوبر 2019
أعلنت الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ، كاري لام، الجمعة، تفعيل قانون حظر ارتداء المتظاهرين أقنعة الوجه، بعد أشهر من الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وقالت لام، في مؤتمر صحفي، وفق ما نقلته "الأناضول"، إنّ الإجراء الذي يطلق عليه قانون لوائح الطوارئ "سيتم تفعليه بدءا من الغد (السبت)، وبموجبه تُحظَر على المتظاهرين تغطية الوجه بالأقنعة". وأضافت: "العنف يدمر المدينة، والسلطات لا يمكنها ترك الوضع يزداد سوءا".

ويعود ذلك القانون إلى الحقبة الاستعمارية (عام 1922)، ولم يتم استخدامه في هونغ كونغ منذ اندلاع أعمال شغب في المدينة في العام 1967.

والثلاثاء الماضي، أصيب متظاهر في هونغ كونغ برصاصة في صدره، أثناء مواجهات مع الشرطة، تزامنا مع احتفال الصين بالذكرى السنوية السبعين لتأسيس نظام الحكم الشيوعي.

ومنذ يونيو/ حزيران الماضي، تشهد هونغ كونغ، المستعمرة البريطانية السابقة، أسوأ أزمة سياسية منذ إعادتها إلى الصين في 1997، في إطار حركة احتجاجية على محاولة حكومة الرئيسة التنفيذية كاري لام، تمرير مشروع قانون يقر تسليم مطلوبين إلى الصين. 

وتحت ضغط الاحتجاجات والأزمة السياسية التي أثارتها، أعلنت كاري، رسميا، سحب مشروع القانون.

لكن المتظاهرين واصلوا احتجاجاتهم للمطالبة بتحقيق مطالب أخرى، بينها إجراء تحقيق مستقل في مزاعم لجوء الشرطة للعنف المفرط خلال الاحتجاجات، وإطلاق سراح المحتجزين دون شرط، وعدم وصف الاحتجاجات بأنها أعمال شغب، وإجراء انتخابات مباشرة لمنصب الرئيس التنفيذي للمدينة. 

(الأناضول)