هوليود.. كلب عسكري في أفغانستان بعد قناص العراق

03 ابريل 2015
مشهد من الفيلم (وارنر برازرز)
+ الخط -

أطلقت شركة وارنر بروس بيكتشرز المقدمة الإعلانية لفيلمها الجديد Max، والذي يعد مغامرة مفعمة بالأكشن من الكاتب والمخرج بواز ياكين الذي قدم فيلميRemember the Titans وNow You See Me.


يبدأ الفيلم بتقديم ماكس، وهو كلب عسكري مدرب يخدم في الخطوط الأمامية للقوات الأميركية في أفغانستان مع مدربه ضابط البحرية كايل وينكوت، ولكن عندما تسوء الأمور في المناورات، ويصاب كايل بجروح قاتلة، ويتعرض ماكس لصدمة جراء فقدان أفضل صديق له، يصبح غير قادر على البقاء في الخدمة.


يتم شحن ماكس إلى أميركا، حيث الإنسان الوحيد الذي لديه استعداد للتواصل معه؛ هو شقيق كايل، المراهق جاستن، لذلك تتبناه عائلة كايل لتوفير حياة مريحة له، ولكن جاستن لديه مشكلات خاصة، مثل الارتقاء إلى مستوى توقعات والده، كما أنه ليس مهتماً بتحمل مسؤولية كلب شقيقه المضطرب.

وبعد مشاهد حربية وخطرة في أفغانستان يتحول الفيلم إلى دراما إجتماعية عائلية، ليتحول الكلب ماكس إلى فرصة المراهق جاستن الوحيدة لاكتشاف حقيقة ما حدث لشقيقه في ذلك اليوم على الجبهة، وبمساعدة المراهقة حادة الطباع كارمن، والتي لديها وسيلة للتعامل مع الكلاب، يبدأ جاستن في تقدير رفيقه الكلب.

ثقة جاستن المتنامية في ماكس تساعد المخضرم ذا الأرجل الأربع للعودة إلى البطل الذي كان عليه، وفي سباق الاثنين معاً ضد الوقت لكشف الغموض، يجدان الأمر أكثر إثارة وخطورة مما كانا يتوقعان.

فيلم Max من بطولة جوش وجينز في دور جاستن، ولورين جراهام في دور أمه، والمرشح لـجائزة أوسكار توماس هادن شارش في دور والده.

وأثار فيلم أميركي آخر هو "القناص الأميركي" الكثير من الجدل، بعد عرضه في دور العرض العالمية والعربية، كونه انحاز لوجهة النظر الأميريكية في الاعتداء على العراق، وقدم القناص الأميركي القاتل باعتباره بطلا عسكريا.

المساهمون