هواوي تقاضي واشنطن وتتهمها بقرصنة خوادمها وسرقة رسائل إلكترونية

07 مارس 2019
2D21C8DF-5212-4E60-8279-8236639D26D0
+ الخط -
اتّهمت مجموعة الاتصالات الصينية العملاقة "هواوي" الحكومة الأميركية بقرصنة خوادمها وسرقة رسائل إلكترونية خاصّة بها.

كما أعلنت "هواوي"، اليوم الخميس، أنّها رفعت دعوى ضدّ الولايات المتحدة لمنعها الوكالات الفدرالية الأميركية من شراء منتجاتها وخدماتها، لتفتح بذلك مجموعة الاتصالات الصينية العملاقة جبهة قضائية ضدّ اتهام واشنطن لها بالتجسّس.

وتسعى هواوي لنفي كل التهم التي طاولتها في الآونة الأخيرة سواء العلاقة بإيران أو التجسس على مستخدمي التكنولوجيا الخاصة بها.

وقال أحد الرؤساء الدوريين للمجموعة، غوو بينغ، خلال مؤتمر صحافي إنّ الحكومة الأميركية "قرصنت خوادمنا وسرقت رسائلنا الإلكترونية والرمز الخاص بنا"، من دون أن يقدّم أيّ دليل على هذه الاتّهامات.



وأضاف في بيان، إنّ "الكونغرس الأميركي فشل مرة تلو الأخرى في تقديم أدنى دليل يبرّر القيود التي فرضها على منتجات هواوي. نحن مضطرّون لاتخاذ هذا الإجراء القانوني كملاذ مناسب وأخير".

وكانت المديرة المالية لمجموعة "هواوي" الصينية مينغ وانتشو قد تقدمت بشكوى الأحد الماضي ضد السلطات الكندية، تتهمها بانتهاك حقوقها الدستورية لدى توقيفها في فانكوفر مطلع ديسمبر/ كانون الأول على ما أفاد محاموها.

وشركة هواوي تعد أكبر شركة منتجة لمعدات الاتصالات في العالم، أسسها رجل الأعمال الصيني رين زينغ عام 1987، وتحولت مع الوقت إلى إحدى أضخم الشركات، مع 180 ألفاً من الموظفين في 170 بلداً، وبيع 206 ملايين من الهواتف الذكية العام الماضي، ورقم أعمال حجمه 100 مليار دولار (87 مليار يورو).

(فرانس برس، العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة
تظاهرة أمام مقر إقامة نتنياهو بواشنطن 22 يوليو 2024 (العربي الجديد)

سياسة

تظاهر ناشطون في واشنطن، أمام فندق ووترغيت مقر إقامة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يوجد بالعاصمة بعد دعوته لإلقاء كلمة بالكونغرس
الصورة
سمير عثمان الشيخ يؤدي اليمين أمام الأسد، (صورة متداولة عبر إكس)

سياسة

اعتقلت سلطات إنفاذ القانون في الولايات المتحدة الأميركية، ضابط المخابرات السورية السابق، سمير عثمان الشيخ، في مدينة لوس أنجليس في ولاية كاليفورنيا.
الصورة
الممرضة الأميركية جنيفر كونينغز تضرب عن الطعام أمام البيت الأبيض تضامناً مع غزة، واشنطن 6 يونيو 2024 (العربي الجديد)

سياسة

تواصل الممرضة الأميركية جنيفر كونينغز إضرابها عن الطعام من أجل غزة، حيث تقف لبضع ساعات يومياً أمام البيت الأبيض وهي تحمل صور أطفال فلسطينيين يعانون من المجاعة.
الصورة
الرصيف البحري الذي أقامه الجيش الأميركي على ساحل غزة (Getty)

مجتمع

قال مسؤول أممي لرويترز، أمس الاثنين، إن الأمم المتحدة لم تتسلّم أي مساعدات من الرصيف البحري الذي أقامته الولايات المتحدة في غزة خلال اليومين الماضيين
المساهمون