هنغاريا تتعهد بمعارضة أي قرارات ضد إسرائيل في الاتحاد الأوروبي

هنغاريا تتعهد بمعارضة أي قرارات ضد إسرائيل في الاتحاد الأوروبي

21 يوليو 2020
الصورة
أكد الوزير المجري تأييد بلاده لخطة ترامب (رونين زفولون/فرانس برس)
+ الخط -

كرّر وزير خارجية هنغاريا بيتر سيارتو، خلال لقائه بنظيره الإسرائيلي الجنرال غابي أشكنازي في القدس المحتلة أمس الإثنين، تأكيده معارضة بلاده لأي قرار مناهض لإسرائيل في الاتحاد الأوروبي، ورفض صلاحيات المحكمة الجنائية الدولية لجرائم الحرب في لاهاي.

وأفادت صحيفة "هآرتس" بأن الوزير الهنغاري أكد تأييد بلاده لخطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مشيراً إلى أن "لها الفرصة الأفضل لأن تكون أساساً للتقدم نحو السلام والأمن، ولذلك علينا تأييد مفاوضات على أساس الخطة، على أمل أن تشارك فيها الأطراف كافة".

تشكّل هنغاريا مع عدد من دول الكتلة الشرقية سابقاً، أبرز الدول الأوروبية الحليفة لإسرائيل

وقال الوزير المجري إن "هنغاريا ستواصل التزامها تجاه إسرائيل"، داعياً إلى موقف منصف تجاهها من المنظمات الدولية. وأضاف: "لن نؤيد أبداً أي قرارات معادية لإسرائيل في الاتحاد الأوروبي أو الأمم المتحدة، ولن نعترف بصلاحيات المحكمة في لاهاي".

ولفتت الصحيفة إلى أن أشكنازي وسيارتو بحثا أيضاً الملف الإيراني، لكون هنغاريا عضواً في إدارة الوكالة الدولية للطاقة النووية.

وتشكّل هنغاريا، التي يقودها رئيس الحكومة اليميني فيكتور أوروبان، مع عدد من دول الكتلة الشرقية سابقاً مثل رومانيا، أبرز الدول الأوروبية الحليفة لإسرائيل، وتملك علاقات مميزة معها في السنوات الأخيرة. وتبدي هذه الدول دعماً كاملاً لإسرائيل في الاتحاد الأوروبي، وكانت مواقفها عاملاً فاعلاً في إحباط قرارات للاتحاد الأوروبي ضد المستوطنات، وضد قرارات بفرض مقاطعة أوروبية على هذه المستوطنات ومنتجاتها.