هل يُنهي "مماليك النار" سوء حظ خالد النبوي؟

18 ديسمبر 2018
الصورة
تعثر الإنتاج هيمن على بعض أعمال خالد النبوي(فيسبوك)
+ الخط -
لا شك أن الفنان المصري خالد النبوي له قاعدة جماهيرية كبيرة في مصر بعدما قدم العديد من الأعمال التي لفتت الأنظار، سواء سينمائيا أو تليفزيونيا، ولكن كثيرا ما يتعاقد النبوي على أعمال يتعثر البدء بها.

وأحيانا أخرى تدخل تلك الأعمال فعليا طور التصوير، ولكنها تتوقف فجأة بسبب بعض العقبات، التي يتمنى جمهوره ألا تظهر في مشروعه الجديد، الذي ينوي أن يطل به عليهم في رمضان 2019.

وفي التفاصيل، تعاقد النبوي مؤخرا على المشاركة في بطولة المسلسل التاريخي "مماليك النار"، الذي يوثّق درامياً الحقبة الأخيرة من دولة المماليك وسقوطها على يد العثمانيين في بدايات القرن السادس عشر، مسلطاً الضوء على مرحلة في التاريخ العربي ثريّة في الأحداث، كاشفاً العديد من الحقائق حول هذه الحقبة.

ويضم فريق عمل المسلسل الجاري تصويره حاليا عدداً كبيراً من النجوم العالميين في مجالات صناعة الدراما منها الديكور، الملابس والماكياج من إيطاليا، كولومبيا وأستراليا، ومنهم لويجي ماركيوني الذي عمل مع مخرجين عالميين مثل جوزيبي تورناتوري وريدلي سكوت.

ويشارك في بطولة العمل كل من الفنانين محمود نصر، كندة حنا، رشيد عساف، ديمة قندلفت، منى واصف، محمود الجندي وعدد كبير من نجوم الدراما في مصر وسورية، وإخراج البريطاني بيتر ويبر.

وكان آخر ظهور تليفزيوني لخالد النبوي في مسلسل "واحة الغروب" الذي عُرض في شهر رمضان قبل الماضي، وشارك في بطولته كل من الفنانين منة شلبي ومها نصار وركين سعد، والقصة لمريم ناعوم وهالة الزغندي وإخراج كاملة أبو ذكرى.

وكان من المفترض أن يعرض للفنان المصري في رمضان الماضي مسلسله "منطقة محرمة" للمخرج محمد بكير، ولكن تعرض للعديد من الأزمات الإنتاجية والتسويقية التي أسهمت في عدم اكتماله، وذلك على الرغم من طرح البرومو الدعائي له.

كما كان من المفترض منذ خمس سنوات وحتى الآن أن يجسد شخصية الدكتور مصطفى محمود، من خلال المسلسل التليفزيوني "العلم والإيمان" للمؤلف وليد يوسف، إلا أنه لم يتم رغم أن البرومو الدعائي للمسلسل كان قد طُرح، ليكون تعثر الإنتاج هو السمة الغالبة على بعض أعمال خالد النبوي.

المساهمون