هل شنّت "القيادة السيبرانية الأميركية" هجوماً ضدّ إيران؟

22 يونيو 2019
الصورة
تراجع ترامب عن ضربةٍ عسكرية ضد إيران (بيل هنتون/Getty)
قال مسؤولون استخباراتيون سابقون إن "القيادة السيبرانية الأميركية" شنّت عملية ضدّ مجموعة تجسس مرتبطة بـ"الحرس الثوري الإيراني"، يوم الخميس، برغم تراجع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عن قراره توجيه ضربةٍ عسكرية ضدّ إيران، وفق ما نقل موقع "ياهو" الإخباري، اليوم السبت.

ويُعتقد أن المجموعة الإيرانية دعمت هجمات الألغام الأرضية (ليمبت) على ناقلتي نفط الأسبوع الماضي، مما دفع الولايات المتحدة الأميركية إلى تصعيد موقفها العسكري ضد البلاد. وقالت تقارير إن المجموعة تتبعت واستهدفت سفناً عسكرية ومدنية تبحر عبر مضيق هرمز.

ولم يدل المسؤولون الاستخباراتيون السابقون بأي تفاصيل إضافية حول هذه العملية الإلكترونية.

وقال ترامب، يوم الجمعة، إنه أوقف تنفيذ ضربة عسكرية على إيران، لأن الرد بهذه الطريقة على إسقاط طهران طائرة استطلاع أميركية مسيرة كان سيخلف خسائر غير متناسبة في الأرواح تقدر بنحو 150 شخصاً، ولمّح إلى أنه لا يزال منفتحاً على إجراء محادثات مع طهران.



ودمّر صاروخ إيراني سطح-جو الطائرة الأميركية المسيرة من طراز "غلوبال هوك"، يوم الخميس. وقالت طهران إن الطائرة المسيرة أسقطت فوق أراضيها، بينما قالت واشنطن إن ذلك حدث فوق المياه الدولية في مضيق هرمز.