هل ستختلف نهاية رواية "صراع العروش" عن المسلسل؟

16 يوليو 2019
الصورة
شخصية "سامويل تارلي" في المسلسل (فيسبوك)
لم تكن نهاية مسلسل "صراع العروش" Game of Thrones مرضية للجميع؛ بعضهم اعتبرها متسرعة، وآخرون صادمة، وطالب الكثير من المعارضين بإعادة إنتاج الموسم الأخير، بينما تساءل آخرون إن كانت رواية "أغنية الجليد والنار" التي اقتبس منها المسلسل ولم تنته بعد أجزاؤها الأخيرة ستواجه النهاية نفسها.

وانتهت السلسلة الأشهر بمقتل "دينيريس تارغاريان"، وهي على شفا خطوة من عرش الممالك السبع، على يد ابن أخيها وحبيبها، "جون سنو/إيغون تارغاريان"، فيما جلس على العرش "بران ستارك"، صاحب القوى الخارقة ومن يعرف الماضي والمستقبل ويتحكم في المخلوقات.  

وتساءل الجمهور: هل ستكون النهاية مختلفة في الرواية عن المسلسل؟ وكان جواب الكاتب، جورج آر آر مارتن، أن المؤلفين كان أمامهما ست ساعات فقط لعرض المسلسل، بينما "أتوقع أن يملأ كتابَي الأخيران 3 آلاف صفحة مخطوطة".

وأضاف "هناك شخصيات لم تظهر على الشاشة إطلاقاً، وشخصيات أخرى ماتت في العرض ولكنها لا تزال تعيش في الكتب، وسيعلم القراء ما حدث لها".

وقال الكاتب، في مقابلة مع مجلة "إنترتينمنت ويكلي" الأميركية، إنه لن يسمح للإنترنت بالتأثير على مسار الجزأين الأخيرين من روايته.

وأوضح أن "الإنترنت بات يؤثر ويفرض ضغطاً غير مسبوق. ففي السابق كان قارئ واحد فقط من بين مائة قد يدرك من هما والدا جون سنو الحقيقيان مثلاً، لكن الإنترنت جعل الأمر مفضوحاً، وفجأة هناك إغراء لتغيير الكتب القادمة، يا إلهي لقد اكتشفوا السر ويجب أن أتوصل إلى شيء مختلف، لكن هذا خطأ".

وتابع "أنا لا أقرأ مواقع المعجبين. أريد أن أكتب الكتاب الذي كنت دائماً أسعى لكتابته. وعندما ينتهي، يمكن أن يعجبهم أو لا يعجبهم".

واعترف مارتن بأنه شعر "بضغط هائل" لإنهاء سلسلة الكتب، بخاصة عندما كان "يائساً" يحاول البقاء متقدماً عن المسلسل قبل بضع سنوات.

وأوضح "كانت هناك نقطة عندما كان العرض سيصدر في إبريل/نيسان، وطُلب مني إنهاء الكتاب بحلول شهر ديسمبر/كانون الأول... كان أعظم ضغط شعرت به، وبعد ذلك في مرحلة معينة، أصبح من الواضح أنني لن أكمله بحلول ذلك الوقت. لا أريد فقط أن أنهيه، أريد أن أجعله جيداً قدر الإمكان". 

دلالات