هل رمت المكسيك جثث ضحايا كورونا في البحر؟

26 يونيو 2020
الصورة
تعيش المكسيك أوضاعاً كارثية بسبب الوباء (أوليسس رويز/فرانس برس)
+ الخط -
انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور وفيديوهات لطوافات ترمي جثث أشخاص في البحر، وقال أصحاب هذه المنشورات إن هذه جثث ضحايا كورونا في المكسيك.
وقد لاقت هذه الفيديوهات انتشاراً واسعاً وآلاف المشاهدات على مختلف المنصات، من فيسبوك إلى تويتر ويوتيوب.



لكن منصة "مسبار" للتدقيق بالأخبار كشفت أن هذا الفيديو لا علاقة له بضحايا كورونا بل يعود لمظليين يهبطون من على متن طائرة مروحية روسية من نوع MI 26، وهي تُعتبر أضخم وأكبر طائرة مروحية في العالم. وقد نُشر المقطع المصوّر الأصلي عام 2018، وفق ما نشرت "مسبار".


وكان التفشي السريع لفيروس كورونا في المكسيك وارتفاع عدد الإصابات والوفيات قد فتحا الباب أمام نشر أخبار كاذبة عدة، خصوصاً في ظل اتهام السلطات المكسيكية بإخفاء الأرقام الحقيقية لضحايا الوباء العالمي.

المساهمون