هل تعرض بن يدر لصدمة الحدادي نفسها؟

هل تعرض بن يدر لصدمة الحدادي نفسها؟

14 أكتوبر 2018
الصورة
التونسي الأصل بن يدر (Getty)
+ الخط -
يمر المهاجم وسام بن يدر بأفضل فترات مسيرته حالياً بعد تألقه اللافت للأنظار مع إشبيلية، ليقوده لإنجاز نادر باعتلاء صدارة الدوري الإسباني حالياً، لكنه ظل مهمشاً في منتخب فرنسا بعدما قرر المدرب ديدييه ديشامب عدم استدعائه في التشكيلة الأخيرة.

وسجل بن يدر هذا الموسم 9 أهداف في أقل من 900 دقيقة لعب وفرض فيها نفسه بين أفضل مهاجمي الليغا وأوروبا هذا الموسم، وصنع شراكة رائعة مع البرتغالي أندريه سيلفا في الخط الأمامي للنادي الأندلسي.

وكان بن يدر مرشحاً للمشاركة مع فرنسا في كأس العالم في روسيا، بعدما جذب الأضواء مع إشبيلية في الموسم الماضي، وخاصة بعدما سجل هدفين أمام مانشستر يونايتد في دوري أبطال أوروبا، واستدعاه ديشامب بالفعل وخاض مباراة واحدة لكنه استبعد من القائمة النهائية.


ويواصل ديشامب الرهان على أسماء معينة في الهجوم مثل أنطوان غريزمان وكيليان مبابي وأوليفييه جيرو وحتى توفان بينما يواصل تجاهل كريم بنزيمة، كما لم يختر بن يدر وهو في أفضل حالاته.

واذا استمر تجاهل ديشامب يكون بن يدر، الذي رفض تمثيل منتخب تونس، قد تلقى ذات الضربة التي تلقاها منير الحدادي عندما فضل اللعب لمنتخب إسبانيا بدلاً من المغرب، وبالفعل خاض مباراة واحدة مع المدرب ديل بوسكي ولم ينضم مرة أخرى.

وباءت محاولات الحدادي بالفشل، بعد رفض المحكمة الرياضية مشاركته مع المغرب في مونديال روسيا، ليظل مهاجم برشلونة بعيداً عن المنافسات الدولية.

وفعلياً يمكن لبن يدر تمثيل تونس لأنه شارك في لقاء ودي واحد مع فرنسا ضد كولومبيا، لكن الاتحاد التونسي أغلق الباب أمامه بعدما عرض عليه مراراً الانضمام لـ"نسور قرطاج" خاصة في العام الماضي، لكنه رفض وتمسك بحلم اللعب لفرنسا.

المساهمون