هل تظهر لوحة "سلفاتور مندي" أخيراً في متحف اللوفر الباريسي؟

12 سبتمبر 2019
الصورة
ستعرض في هذه المناسبة 5 لوحات لدافنشي (باسكال لوسيغريتان/Getty)
+ الخط -
لم تظهر لوحة "سلفاتور مندي" منذ عملية بيعها الغامضة في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2017، لكن يتوقع إدراجها في معرض مخصص للفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي في متحف اللوفر في فرنسا، لإحياء الذكرى الـ 500 لوفاة فنان عصر النهضة الشهير.

المعرض المذكور سيقام من 24 أكتوبر/تشرين الأول المقبل إلى 24 فبراير/شباط عام 2020، وفقاً للموقع الإلكتروني الرسمي لمتحف اللوفر في العاصمة الفرنسية باريس.

ستعرض في هذه المناسبة خمس لوحات لدافنشي: The Virgin of the Rocks وLa Belle Ferronnière وSaint John the Baptist وSaint Anne، بالإضافة إلى لوحة "موناليزا" التي ستبقى حيث تعرض عادة.

لكن المجلة الفنية "ذي آرت نيوزبايبر" نقلت تكهنات عدة باحتمال ظهور لوحة "سلفاتور مندي"، في المعرض نفسه، أمس الأربعاء.

ووفقًا للمجلة الفنية نفسها، يفترض أن تمنح اللوحة، بعد إدراجها في فهرس المعرض، إسنادًا مؤكدًا وتاريخًا جديدًا، سيكون أقرب لعام 1510 من عام 1500، كما كانت مؤرخة منذ البداية، مما يضعها تاريخيًا في الفترة الزمنية نفسها مع لوحة Saint Anne ولوحة The Battle of Anghiari. وسيقسم المعرض إلى 4 فصول تتعقب تاريخ تطور دافنشي الفني.

يذكر أن اللوحة المذكورة بيعت بـ450 مليون دولار أميركي في مزاد نظّمته دار "كريستيز" في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2017، بسعر حطّم الأرقام القياسية لسوق الفن.

وتظهر الأوراق الرسمية أنّ معرض اللوفر في أبوظبي اقتناها لعرضها، فيما ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية أنّ الشاري الحقيقي هو الأمير السعودي بدر بن عبد الله لحساب ولي العهد محمد بن سلمان، الذي لم يؤكد ولم ينفِ. 

ومنذ ذلك الوقت، لم تعرض اللوحة علناً. وقال أحد الخبراء إنها موجودة على يخت ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في يونيو/حزيران الماضي، ما لم يؤكد أو يدحض أيضاً.

المساهمون