هل تطاول العقوبات الأميركية "إذاعة الجمهورية الإسلامية في إيران"؟

هل تطاول العقوبات الأميركية "إذاعة الجمهورية الإسلامية في إيران"؟

09 يناير 2018
الصورة
طالب مغردون بحظر القناة عبر "تويتر" (Getty)
+ الخط -
تنوي إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، فرض عقوبات شاملة على التلفزيون الحكومي الإيراني، كجزء من تدابيرها في معاقبة المتورطين في قمع المتظاهرين، خلال الأحداث الأخيرة في البلاد، بحسب ما ذكرت صحيفة "الغارديان".

وخضعت "إذاعة الجمهورية الإسلامية في إيران" التابعة للحكومة الإيرانية للعقوبات الأميركية على البلاد، منذ عام 2013، لكن الرئيس السابق، باراك أوباما، والحالي دونالد ترامب، أعفياها مؤقتاً من العقوبات، بموجب القانون الذي ينص على إبلاغ الكونغرس كل 90 يوماً بأمر التصديق أو عدمه على تقرير المفتشين الدوليين، أن إيران تفي بالمطلوب منها في تنفيذ الاتفاق النووي.

لكن ترامب ينوي هذه المرة السير بالعقوبات، في نهاية يناير/كانون الثاني الحالي، ما يعني دخول العقوبات ضد القناة حيز التنفيذ، وفقاً لصحيفة "ذا غارديان" البريطانية.

وأفاد مصدر مطلع من واشنطن، لـ"ذا غارديان"، أن ترامب اقتنع بعدم فرض عقوبات على المصرف الإيراني المركزي، بل استهداف منظمات معينة عوضاً عن ذلك، مثل "إذاعة الجمهورية الإسلامية في إيران".

وقال المصدر إن "هذه الخطوة رمزية. وستوجه رسالة قوية إلى إيران، من دون فرض مشقات إضافية على المواطنين الإيرانيين، مثل العقوبات الأخرى"، وأضاف المصدر نفسه أن "عدم توقيع الإعفاء من العقوبات يعني تقييد نشاط الإذاعة خارج إيران.

كما أشار إلى أن "العاملين في الإذاعة المقيمين خارج إيران سيتأثرون بالقرار، وستعلق حساباتهم المصرفية".

في المقابل، أيّد بعضهم على مواقع التواصل الاجتماعي فرض عقوبات على "إذاعة الجمهورية الإسلامية في إيران"، من خلال وسم #BanIRIB (احظروا قناة الجمهورية الإسلامية في إيران) على موقع "تويتر".


(العربي الجديد)

المساهمون