هل بدأت إسرائيل في استهداف القادة الفلسطينيين في سورية؟

عدنان أحمد
12 نوفمبر 2019
+ الخط -
يُعد استهداف طائرة إسرائيلية، فجر اليوم الثلاثاء، لمنزل قيادي فلسطيني في العاصمة السورية دمشق، تطوراً لافتاً في سياق الضربات الإسرائيلية في سورية، والتي عادة ما كانت تستهدف مواقع وشخصيات مرتبطة بالنظام السوري أو إيران أو"حزب الله" اللبناني.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" عن مصدر عسكري قوله: "قامت طائرات حربية إسرائيلية من فوق الجليل المحتل (فلسطين) بإطلاق ثلاثة صواريخ باتجاه مدينة دمشق"، موضحاً أنّ صاروخين أصابا منزل القيادي في حركة "الجهاد الإسلامي" الفلسطينية أكرم العجوري، في حي المزة الغربية، ما أسفر عن مقتل ابنه معاذ، إضافة إلى إصابته وعدد من أفراد أسرته إلى جانب عشرة مدنيين.
وتسبب القصف بوقوع دمار كبير في المبنى المستهدف والأبنية السكنية المجاورة، وتحطم نوافذها، بينها منزل السفير الباكستاني في دمشق، وإلحاق أضرار كبيرة بعدد من السيارات.

وقالت مصادر فلسطينية، لـ"العربي الجديد"، إنّ عدداً من قادة حركة "الجهاد الإسلامي" يقطنون حي المزة فيلات بدمشق المكتظ بالسكان، وتخضع منطقة إقامتهم لتدابير أمنية مشددة، موضحة أنّ أبرز هؤلاء رمضان شلّح الأمين العام السابق للحركة، والذي تدهورت صحته في الآونة الأخيرة، إضافة الى زياد نخالة الأمين العام الحالي للحركة، والذي يتنقل ما بين دمشق والعاصمة اللبنانية بيروت.

أما العجوري، القيادي المستهدف في القصف الإسرائيلي، فيسكن في المبنى الملاصق للسفارة اللبنانية في دمشق. ويُعتبر العجوري، عضو المكتب السياسي في "الجهاد الإسلامي"، من الشخصيات البارزة داخل الحركة، وله صلات ونفوذ على مستوى قيادات الحركة في قطاع غزة، وتعتبره إسرائيل مسؤول الارتباط بين حركة "الجهاد الإسلامي" وإيران التي تتهمها إسرائيل بدعم وتمويل الحركة في قطاع غزة.
وتزامنت محاولة اغتيال العجوري في دمشق، مع اغتيال قيادي آخر من الحركة في قطاع غزة هو بهاء أبو العطا، الذي استشهد مع زوجته إثر استهداف إسرائيلي لمنزله في شرقي غزة، فيما ردّت الحركة بإطلاق وابل من الصواريخ على القدس وتل أبيب وبلدات سيديروت وأسدود والخضيرة، أدت إلى إصابة عدد من الإسرائيليين.

وكان عدد من قادة "الجهاد الإسلامي" قد تعرّضوا لعمليات اغتيال على يد إسرائيل، في السنوات والعقود الماضية، فبعد اغتيال مؤسسها فتحي الشقاقي في مالطا عام 1995، تم اغتيال قائد "سرايا القدس"، الجناح العسكري للحركة في غزة، خالد الدحدوح، الشهير بـ"أبو الوليد"، عام 2006، بتفجير سيارة في مدينة غزة، كما اغتالت إسرائيل القائد العام لـ"سرايا القدس" في شمال الضفة الغربية المحتلة حسام جرادات عام 2006.

وكانت آخر غارة إسرائيلية على سورية، في 25 أغسطس/آب الماضي، قد استهدفت محيط العاصمة دمشق، وأسفرت عن مقتل خمسة أشخاص، بينهم اثنان من "حزب الله" اللبناني، كما استهدفت غارات إسرائيلية، قبل ذلك بأيام، مواقع في مدينة مصياف، غرب حماة.



وفي ما يخص استهداف إسرائيل لأهداف فلسطينية في سورية، فهو أمر لم يحدث من قبل خلال الثورة السورية التي بدأت عام 2011، لكن طائرات إسرائيلية قصفت موقعاً فلسطينياً في بلدة قوسايا على الحدود السورية اللبنانية، في أغسطس/آب الماضي، تابعاً لـ"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة". 

أما في سورية نفسها، فقد كان آخر استهداف إسرائيلي في 26 سبتمبر/أيلول 2004، حينما قُتل القيادي في حركة "حماس" الفلسطينية عز الدين الشيخ خليل، بانفجار سيارة مفخخة في حي الزاهرة، جنوبي دمشق، فيما استهدفت طائرات إسرائيلية، في أكتوبر/ تشرين الأول 2003، موقع تدريب فلسطينياً في منطقة عين الصاحب قرب دمشق، كما حلقت طائرات إسرائيلية، في يونيو/حزيران 2006، فوق قصر الرئاسة السوري عقب أسر حركة "حماس" للجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط في قطاع غزة.
وخلال الثورة السورية بعد عام 2011، نفّذت إسرائيل عمليات اغتيال لشخصيات قيادية من "حزب الله" اللبناني، مثل مقتل القيادي في الحزب سمير القنطار في غارة إسرائيلية استهدفت مبنى في بلدة جرمانا، جنوبي دمشق، عام 2015، كما استهدفت أيضاً القيادي في الحزب جهاد مغنية، نجل القائد العسكري السابق في "حزب الله" عماد مغنية، في العام نفسه، جراء غارة إسرائيلية في مدينة القنيطرة السورية قُتل فيها أيضاً ستة قياديين من "حزب الله".



ويتساءل مراقبون حول مغزى تصعيد إسرائيل لغاراتها في سورية مجدداً، بعد الحديث عن تفاهمات تم التوصل إليها مع روسيا، تقضي بتقليص هذه الغارات، مراعاة للجهود الروسية الرامية لتثبيت حكم بشار الأسد، وعما إذا كانت غارة الثلاثاء، تدخل في إطار "المسموحات" الروسية باعتبار "الجهاد الإسلامي" مصنفة إسرائيلياً كـ"ذراع لإيران"، على غرار "حزب الله" اللبناني.

ذات صلة

الصورة
قلعة الشقيف لبنان

مجتمع

قلعة الشقيف، في جنوب لبنان، شامخة منذ أزمنة بعيدة، تتربع فوق الصخور المرتفعة، على عرش حضارات عدة، لتختبر المرور من حروب وزلازل، وتشهد على انتصارات وهزائم وويلات
الصورة
الفلسطيني خالد دراغمة بوجه الاستيطان (العربي الجديد)

مجتمع

بموقدٍ صغير فيه بعض الحطب والنار، وبكأسٍ من الشاي، شربناها في الظلمة، استقبَلَنا الفلسطيني خالد دراغمة، داخل منزله المعروف بخان اللبن التاريخي. سبب الظلمة يعود إلى عمليّة هدم نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسكنٍ صغير رمّمه لابنه
الصورة

مجتمع

من طبريا في فلسطين خرج والد أم نضال طفلاً مهجراً على يد الاحتلال الإسرائيلي عام 1948، لكن ابنته، التي ولدت وعاشت حياتها في مخيم اليرموك جنوبي دمشق، كانت على موعد تهجير آخر، ربما يكون أكثر قسوة، متزامناً مع تقدمها في العمر، وحمل لها كثيراً من الهموم.
الصورة

سياسة

تطرح أسئلة حول المدى الذي يمكن أن يصل إليه التطبيع بين المغرب وإسرائيل، إذ يرى متابعون أنه سيكون اتفاقاً مستقلاً عن النسخات الأخرى من التطبيع، لعوامل داخلية وخارجية.

المساهمون