هلع اليمنيين من كورونا جراء تدهور النظام الصحي

صنعاء
كمال البنا
13 ابريل 2020
+ الخط -
يعيش اليمنيون حالة من الهلع والخوف منذ الإعلان عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا بمحافظة حضرموت، يوم الجمعة الماضي، يفاقمها نقص التجهيزات الطبية وتدهور النظام الصحي بسبب ظروف الحرب، إذ يمر اليمن بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، وفق تقارير الأمم المتحدة، ويعتمد الملايين من الأشخاص على المساعدات الغذائية المقدمة من منظمات الأمم المتحدة.

وفي ظل هذه الظروف الصعبة، يتخوف أطباء ومواطنون من صعوبة تطبيق الإجراءات والتدابير الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا والحدّ من انتشاره. ويقول الدكتور عبد الرحيم غالب لـ"العربي الجديد"، إنّ القلق والخوف يسيطران على الأطباء، ناهيك عن باقي الناس. ويشير إلى أن ظهور أول إصابة بفيروس كورونا في اليمن يعني تفشي الوباء بشكل مهول بسبب صعوبة تطبيق إجراءات الوقاية وشحّ الإمكانيات، إلى جانب عدم توفر المعقمات لدى الأغلبية من الناس الذين بالكاد يوفرون قوتهم اليومي، ومنهم من يكتفي بوجبة واحدة. ويؤكد غالب أن النتائج ستكون كارثية في حال لم يحدث تحرك من قبل السلطات والمنظمات الإنسانية العاملة في اليمن.

من جهتها، تؤكد فاطمة المطري، مديرة منظمة ارتقاء الوطن المحلية، لـ"العربي الجديد"، أنه منذ ظهور أول حالة إصابة بفيروس كورونا في اليمن يعيش الشارع اليمني حالة من الخوف والقلق. وتتابع "منذ الإعلان عن ظهور الفيروس في اليمن، أوقفنا كافة المشاريع التنموية والإغاثية وحاولنا الاستجابة الطارئة لمواجهة فيروس كورونا عبر توعية المواطنين بخطره، وتداعيات الاستمرار في التجمعات وعدم الالتزام بالبقاء في المنازل والخروج إلا للضرورة، إلى جانب إغلاق أسواق القات".

المواطنة نهال محمد، تقول لـ"العربي الجديد"، إنها باتت قلقة من ظهور أول حالة إصابة بفيروس كورونا في مدينة حضرموت، جنوب اليمن، مشيرة إلى التزامها بالبقاء في المنزل وعدم الذهاب إلى العمل. وتوضح أن تفشي الشائعات أفقد الناس أمنهم النفسي وباتت الشوارع شبه خالية من المارة، إضافة إلى تدهور النظام الصحي، الأمر الذي يجعل بعض العاملين بالطب البديل يتصدرون المشهد، في حين أنهم لا يمتلكون علاجا لهذا الفيروس. وتطالب نهال بضرورة ضبط الشائعات من قبل الجهات المعنية، داعية المواطنين إلى استقاء معلوماتهم من وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية، لأن التهويل أكبر من مخاطر الفيروس.

أما الشاب حافظ الحرازي، فيرى في حديثه لـ"العربي الجديد"، أنه بات يواجه صعوبة في الحصول على عمل، فهو يعمل بالأجر اليومي، مشيراً إلى أن المكوث بالمنزل يحرمه من مصدر رزقه. ويعرب الحرازي عن خشيته من تفشي حالات الإصابة بالفيروس دون ظهور الأعراض عليها، متابعاً "نتخوف من أن يصل الوضع إلى فقدان السيطرة على الوباء".

وكانت منظمة أوكسفام قد أكدت أن الأوضاع في اليمن كارثية، فيما وصفت لجنة الإنقاذ الدولية تفشي كورونا في اليمن بالسيناريو الكارثي. وقالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ليز غراندي، إن تأثير الفيروس في اليمن سيكون كارثيا في حال انتشاره.

وكانت وزارة الصحة والسكان اليمنية قد أعلنت عن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا يوم الجمعة الماضي في محافظة حضرموت الساحل، مؤكدة أن المصاب مواطن يمني الجنسية وفي العقد السادس من عمره، ويتلقى الرعاية الصحية في أحد مراكز العزل الصحي بمحافظة حضرموت.

ذات صلة

الصورة
إعلامية شابة تترك تخصّصها لتبيع الورود في تعز اليمنية

مجتمع

تبيع الإعلامية الشابة، أماني المليكي (26 عاماً )، الورود الصناعية في متجر صغير، افتتحته أخيراً في مدينة تعز، وسط اليمن، مقتحمة بذلك مجالاً بعيداً عن تخصّصها وخبراتها ومؤهّلها الجامعي.
الصورة
يوسف شعبان (فيسبوك)

منوعات وميديا

عن 89 عاماً، رحل الممثل المصري يوسف شعبان، اليوم، بعد إصابته بفيروس كورونا. خمسون عاماً هي عمر تجربة شعبان الفنية، حضر فيها عبر الشاشتين الصغيرة والكبيرة
الصورة
يوسف شعبان/ فيسبوك

منوعات وميديا

رحل اليوم الفنان المصري القدير يوسف شعبان عن عمر 89 عاماً بعد صراع استمر أياماً مع فيروس كورونا المستجد. ومع رحيله يكون شعبان رابع الفنانين المصريين الذي أدى كوفيد 19 بحياتهم
الصورة
يمني يعتاش من القمامة (العربي الجديد)

مجتمع

في ليالي العاصمة اليمنية صنعاء الباردة، يتنقل عبده زيد المقرمي بين أزقتها باحثا عن مخلفات البلاستيك والكرتون وسط كومة من النفايات ليعتاش  من عوائدها بعد أن فقد راتبه الحكومي منذ بداية الحرب في اليمن.

المساهمون