هكذا تفاعلت الأسواق العالمية مع الضربة الأميركية في سورية

هكذا تفاعلت الأسواق العالمية مع الضربة الأميركية في سورية

07 ابريل 2017
الصورة
الأسواق تترقب أسعار النفط هذا الشهر (سيرجي انيسيموف/الأناضول)
+ الخط -
قفزت أسعار النفط اليوم الجمعة إلى 55.60 دولاراً للبرميل بعدما أطلقت الولايات المتحدة الأميركية العشرات من صواريخ كروز على قاعدة جوية في سورية.

وكذا، ارتفع الذهب إلى أعلى مستوى له في خمسة أشهر إلى 1264.70 دولاراً للأوقية مع إقبال المستثمرين على شراء المعدن النفيس بحثاً عن ملاذ آمن بعد الضربة الأميركية في سورية.

وقال وليم ميدلكوب مؤسس صندوق كومودتي ديسكفري "هناك خطر بأن يؤدي الصراع السوري إلى مواجهة أوسع قد تدخل فيها إيران وروسيا والولايات المتحدة، وبالتالي يمكن أن يكون لها تداعيات أكثر خطوة بوجه عام". وأضاف "هذا يفسر السبب وراء تحرك الذهب بسرعة كبيرة بعد إعلان الخبر".

في المقابل، تراجع الدولار أمام الين اليوم، وفقد الدولار مكاسبه التي حققها في وقت سابق وانخفض 0.3% إلى 110.46 ين.

وكذلك، ارتفع مؤشر نيكي القياسي في بداية التعامل في بورصة طوكيو للأوراق المالية. وزاد نيكي 0.63% إلى 18714.98 نقطة كما ارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.74% إلى 1491.14 نقطة.

كما هبطت الليرة التركية نحو 1% أمام الدولار تأثراً بالضربة الأميركية. وبلغت العملة التركية 3.7375 ليرات للدولار بعدما لامست مستوى 3.7500 ليرات في التعاملات المبكرة.

وانخفض الروبل الروسي نحو 1% إلى 56.93 روبل للدولار متأثراً بتعليقات لوزير الاقتصاد ماكسيم أورشكين، أشار فيها إلى أن العملة قد تهبط كثيراً في وقت لاحق هذا العام إلى جانب تصاعد التوترات الجيوسياسية.

وتعيش السوق النفطية حالة ترقب، مع اقتراب موعد اجتماع الدول المصدرة للنفط في فيينا منتصف الشهر الحالي، والاتجاه نحو تمديد خفض الإنتاج إلى ما بعد حزيران/ يونيو المقبل. وذلك بعد الاتفاق في نهاية العام الماضي، بين منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، و11 دولة نفطية من خارجها على خفض إجمالي الإنتاج النفطي بنحو 1.8 مليون برميل يومياً خلال النصف الأول من 2017. 

وكانت أسعار النفط  حققت ارتفاعاً ملحوظاً منذ يومين، إذ صعد النفط إلى أعلى مستوى في نحو شهر، الأربعاء الماضي، مع وجود إشارات على انخفاض تدريجي في مخزونات النفط العالمية، إلى جانب المخاوف بشأن انقطاع الإمداد في أحد حقول بحر الشمال في المملكة المتحدة.
(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون