هكذا أقنع غوارديولا برافو بالانتقال إلى السيتي

17 اغسطس 2016
الصورة
غوارديولا يقترب من ضم برافو (Getty)
+ الخط -


في غضون أيام نجح، الإسباني بيب غوارديولا، المدير الفني لفريق مانشستر سيتي الإنكليزي في تغيير وجهة التشيلي كلاوديو برافو من عرين برشلونة الإسباني، لمواصلة الرحلة التي نجح فيها بشكل رائع، إلى التوجه لإنكلترا، لبداية رحلة جديدة في مشروع "الفيلسوف" وتجربته الجديدة، ليفسح المجال إلى الألماني أندري تير شتيغن في الفريق الكتالوني.

وأشارت تقارير صحافية إسبانية إلى أن الصفقة سيتم الإعلان عنها بعد تعاقد البرسا مع حارس بديل لبرافو الذي قرر الرحيل بعد تغير موقف الإدارة بالنسبه له، وهو ما استغله غوارديولا على أفضل وجه ليظفر بخدمات حارس رائع نجح في إثبات نفسه سريعا بين الكبار.

وكان شتيغن قد بدأ المطالبة بمكانه الأساسي في الفريق، وأكد أنه لا يرضى بوضعه كحارس في البطولة الأوروبية فقط، وهو ما رضخت له الإدارة وأكدت أنه حارس لا غنى عنه في الفريق، في رسالة ضمنية إلى التشيلي، الذي قرر التحرك قبل ضياع مركزه الأساسي.

وكان غوارديولا يتابع الوضع عن قرب، حيث حاول التعاقد مع الحارس الألماني، الذي استخدم المدير الفني الكتالوني كورقة ضغط لتنفيذ مطالبه، ليعرض على برافو أن يكون الحارس الأساسي في الدوري الإنكليزي ودوري الأبطال، على أن يتناوب كل من ويلي كاباييرو وجو خارت الحراسة في بطولتي الكأس.

ولاقى العرض استحسان الحارس التشيلي الذي وافق سريعا، خاصة بعدما شاهد عدم اقتناع غوارديولا بمستوى جو هارت، الذي كان له دور البطولة في عرين السيتي طوال فترة المدير الفني السابق مانويل بيليغريني.

وكان عرض غوارديولا حاسما حتى يتخذ برافو (33 عاما) قراره بالرحيل، ويبدأ مسيرته مع السيتي في مشروعه الجديد، خاصة مع اقتراب البرسا من ضم البرازيلي دييغو ألفيش قادما من فالنسيا.

وتشير التقارير إلى أن السيتي عرض على الحارس التشيلي عقدا لمدة أربعة مواسم، وهو ما سيضمن له البقاء لفترة طويلة مع الفريق، على عكس عقد البرسا الذي كان سينتهي في يونيو/حزيران 2018، ليكون عاملا آخر يدفع الحارس لاختيار السيتي خاصة أنه قد يكون الأخير له في مسيرته الرياضية مع تقدمه في السن.

المساهمون