هضم ابن خلدون

02 يونيو 2017
الصورة
(تمثال ابن خلدون في تونس)
كثيراً ما يشار – بافتخار عندنا – إلى أبوّة عبد الرحمن ابن خلدون لعلم الاجتماع. لكن إذا تفحّصنا ذلك في متون الآباء المعلنين لهذا الحقل المعرفي في الغرب؛ الألمانيين ماكس فيبر وكارل ماركس، والفرنسيين أغوست كونت وإميل دوركايم، فهل نجد أثراً لابن خلدون فيها؟ لن نجد له أثراً، سيبدو لنا كطبقة بعيدة في الأرض، ولن نجد بينهم عالم اجتماع يعيبه أن لا يعرف ابن خلدون بالتدقيق.

في الحقيقة، يبقى حضور ابن خلدون غير خفي تماماً، ومساهماته في البناء العلمي الذي وُضعت أعلى لبناته لا تنكر، غير أن الأمر لا يمكن أن نسمّيه "أبوية"، بل ربما جرى تسويق هذه المقولة عندنا حصراً كي تنتج في الأخير حالة من الرضا عن النفس، فكأنما حضارتنا أدّت واجباتها للفكر البشري ويمكن أن تفرغ لشؤون أخرى.

ما الذي يفسّر إذن غياب ابن خلدون، وأننا لا نجد من يتعصّب له مثلما يتعصّب بعضهم بيننا لأفكار ماركس أو نيتشه وغيرهما كثير، أو أن يميل بعض آخر لأحد الطرفين في خصومات جان جاك روسو وفولتير.

لقد دخل ابن خلدون الفكرَ الغربي وجرى هضمه على مراحل، ولعلّ هذا كل ما نحتاج إليه، أن تأتيتنا علوم الغرب ومعارفه فنهضمها ثم لا نجد بعدها حاجة إلى الأسماء والعناوين الكبيرة. قبل ذلك، قد يتساءل بعضهم: هل نحن من جهتنا هضمنا ابن خلدون، قبل المرور إلى ما أتى به أبناء الثقافات الأخرى؟

دلالات

تعليق: