هزيمة مصر أمام بلجيكا تكشف نقاط الضعف لدى "الفراعنة"

هزيمة مصر أمام بلجيكا تكشف نقاط الضعف لدى "الفراعنة"

07 يونيو 2018
الصورة
المنتخب المصري يخسر بثلاثية أمام بلجيكا (Getty)
+ الخط -

وكشفت المباراة عن نقاط ضعف كبيرة في صفوف المنتخب المصري، بدايةً من سوء حالة الحارس عصام الحضري صاحب الـ45 عاماً، الذي كان مرشحا للعب أساسيا، إذ اهتزت شباكه بهدفين أحدهما من خطأ قاتل ارتكبه، وظهر ارتباكه فى التعامل مع الكرات العرضية، وتأثره بتقدم السن بشكل لافت، بينما تفوق بديله محمد الشناوي.

أما النقطة الثانية من السلبيات، تمثلت في سوء حالة لاعبي الدفاع المصري فى التعامل مع الكرات العرضية، بسبب عدم تقديم اللاعبين علي جبر وأحمد حجازي لمستواهما المميز، ما أدى إلى إحراز المنتخب البلجيكي لهذا الكم من الأهداف وتهديدهم المستمر لمرمى الفراعنة.

وتمثلت السلبية الثالثة للمنتخب المصري في شقه الهجومي، إذ لا يزال الفراعنة غير قادرين على بناء هجمات حقيقية على مرمى منافسيهم، وكانت الفرص التى لاحت لهجوم الفراعنة محدودة للغاية، وافتقدت إلى اللمسة الأخيرة والدقة المطلوبة، وهو ما ظهر به لاعبو الهجوم مروان محسن وعبدالله السعيد ورمضان صبحي.

وعبرت جماهير وعشاق الفراعنة عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن غضبها الكبير من سوء أداء منتخبها الذي سيشارك في كأس العالم المقبلة في روسيا، والذي سيخوض المنافسات في المجموعة الأولى برفقة السعودية وروسيا والأوروغواي.

وبدأ الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب المصري اللقاء بتشكيلة تضم عصام الحضري فى حراسة المرمى وأحمد فتحي وعلي جبر وأحمد حجازي ومحمد عبد الشافي في الدفاع وطارق حامد ومحمد النني ورمضان صبحي وعبدالله السعيد وعمرو وردة في الوسط ومروان محسن فى الهجوم.

وبدأت بلجيكا اللقاء بتشكيلة مكونة من كورتوا فى حراسة المرمى، وفيرتونخين وميونير وسيمان والديرفيلد في الدفاع، وفيستيل ودي بروين وكاراسكو وهازارد ومارتينز في الوسط، ولوكاكو في الهجوم.

وجاء الشوط الاول بسيطرة بلجيكية خالصة في ظل الانهيار الذي ظهر على دفاع ووسط المنتخب المصري بشكل واضح منذ البداية، إذ باشر مهاجمو المنتخب البلجيكي هجماتهم في الدقيقة الخامسة بهجمة خطرة، قادها هازارد ووصلت عرضيته إلى المهاجم لوكاكو، ولكن تصدى لها لاعب الوسط المتأخر عمرو وردة وحوّلها ركنية لم تستغل.

وفي الدقيقة 13 أنقذ الحارس عصام الحضري تسديدة قوية من اللاعب دي بروين، وحوّلها إلى ركنية ثانية، وردّ المنتخب المصري بهجمة في الدقيقة الـ16 لمروان محسن الذي مرر الكرة لعبدالله السعيد الذي سددها فى جسد الدفاع البلجيكي وتحولت إلى رمية تماس.

وفرضت بلجيكا سيطرتها على اللقاء في الدقيقة الــ25 وسط غياب تام للاعبي المنتخب المصري، وواصل لاعبو المنتخب البلجيكي إهدار الفرص عبر لاعبيه، الذين أحرزوا هدفين عن طريق كل من لوكاكو وإدين هازارد.

ودخل مدرب المنتخب المصري هيكتور كوبر الشوط الثاني بعدد من التغيرات في صفوف لاعبي الفراعنة، إذ أخرج عصام الحضري ودفع بمحمد الشناوي، ودفع بمحمود حسن تريزيجيه وسام مرسي في الوسط.

وهبط أداء المنتخب البلجيكي بشكل كبير بعد أن اكتفى لاعبوه بالدفاع والاستعراض في وسط الملعب مقابل إهدار مهاجمي المنتخب المصري عدداً من الفرص أمام الحارس كورتوا، وهو ما استغله مروان فيلاني الذي أحرز الهدف الثالث بعد تمريرة متقنة من زميله باتشواي الذي اخترق الدفاع بسهولة ودون رقابة تذكر.

المساهمون