هزائم حفتر تتوالى: "الوفاق" الليبية تسيطر على 3 معسكرات جنوب طرابلس

طرابلس
العربي الجديد
23 مايو 2020
+ الخط -
أحكمت القوات التابعة لحكومة الوفاق الليبية، اليوم السبت، سيطرتها على ثلاثة معسكرات جنوب العاصمة طرابلس (غرب)، في أحدث حلقة من سلسلة هزائم مليشيات اللواء المتقاعد، خليفة حفتر، بحسب متحدثين عسكريين.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم قوات الجيش الليبي، محمد قنونو، إن "قواتنا البطلة تبسط سيطرتها على معسكرات الصواريخ واليرموك وحمزة"، مؤكداً في منشور على موقع "فيسبوك" أنها "تواصل تقدمها وملاحقة فلول مليشيات حفتر الهاربة".

وقبيل ذلك، قال الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب"، مصطفى المجعي، لوكالة "الأناضول"، إن قواتهم أحكمت سيطرتها على معسكر اليرموك، موضحاً أن "معسكر اليرموك من أكبر المقارّ الأمنية العسكرية جنوب طرابلس".
وأضاف أن سرية الهندسة العسكرية، التابعة لغرفة العمليات، ستبدأ "بعملية مسح شامل للمعسكر لإزالة أية الغام أو مخلفات قد تكون مليشيات حفتر قد زرعتها قبل فرارها".


وانتهت معارك أمس الجمعة بسيطرة قوات الحكومة على كامل منطقة صلاح الدين، بما فيها معسكر التكبالي، ومبنى الجوازات، والبحث الجنائي، وكلية الشرطة، ومعهد القضاء، تزامناً مع تقدم كبير في حيّ المشروع، بالسيطرة على جزيرتي الفحم والشريف، مقابل انهيار كبير في صفوف مليشيات حفتر، التي تسارع تراجعها وفرارها من مواقعها، تاركة آلياتها، وفق تصريحات المتحدث الرسمي باسم مكتب الإعلام الحربي لعملية "بركان الغضب"، عبد المالك المدني.
وكان الفارق في مستجدات الميدان، عثور قوات "بركان الغضب" على كميات من المفخخات والألغام داخل مساكن المدنيين في المناطق التي انسحبت منها مليشيات حفتر، بعد ثلاثة أيام من إعلان المتحدث الرسمي باسم قيادة حفتر، أحمد المسماري، قرار اللواء المتقاعد بسحب مليشيات من مواقعها لمسافة 3 كيلومترات، لفسح المجال أمام المواطنين لـ"تأدية الشعائر الدينية، وتبادل الزيارات، والتواصل بين الليبيين" خلال أيام العيد.

وبحسب الناشط السياسي الليبي عقيلة الأطرش، فإن ذلك قد يشكل خطراً جديداً يتهدد وجود حفتر في المشهد، "بسبب تزايد الأدلة التي قد تدفع جهات دولية إلى إعلانه مجرم حرب".
وعرضت عملية "بركان الغضب"، على صفحتها الرسمية في "فيسبوك"، صوراً وفيديوهات تظهر كميات من المفخخات والألغام التي زرعتها مليشيات حفتر داخل الأحياء المدنية التي كانت تتمركز فيها قبل فرارها.


ووصفها المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي محمد قنونو بـ"كمية هائلة من الألغام التي فخخت بها مليشيات حفتر الإرهابية منازل المدنيين قبل فرارها من تمركزاتها بالمنازل في محاور صلاح الدين والمشروع"، مؤكداً أن التعليمات صدرت لسرايا وفرق الهندسة العسكرية بمسح كامل المناطق المحررة، وانتشال الألغام وبقايا القذائف المتفجرة وغير المتفجرة، قبل السماح للمدنيين بالعودة إلى منازلهم.

ذات صلة

الصورة

سياسة

بدأ نواب ليبيون أولى جلساتهم التشاورية، اليوم الثلاثاء، بمدينة طنجة المغربية بهدف مناقشة عدة ملفات تتصل بتوحيد المجلس، في وقت أعلنت البعثة الأممية تأجيل الاجتماع الثاني للجولة الثانية من ملتقى الحوار السياسي إلى يوم غد.
الصورة

سياسة

تشهد محادثات اللجنة العسكرية المشتركة، في مقرها الرئيسي بمدينة سرت شرق طرابلس، تقدماً في طريق تنفيذ الاتفاق العسكري، في الوقت الذي لا تزال فيه المحادثات بين أعضاء ملتقى الحوار السياسي في تونس تسير ببطء نحو توافق على اختصاصات السلطة التنفيذية الجديدة.
الصورة
ستيفاني وليامز (العربي الجديد)

سياسة

أكدت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز،  في مؤتمر صحافي انتظم مساء الأربعاء، بالضاحية الشمالية للعاصمة تونس حول مجريات الحوار السياسي الليبي في تونس، أنه لم يتم التطرق للأسماء المترشحة لحقائب سيادية إلى الآن.
الصورة
السنوسي الهادي لـ"العربي الجديد": هذا ما ينقص الكرة الليبية

رياضة

لا حديث في الشارع الرياضي الليبي مؤخراً إلا عن نجمهم صانع الألعاب بالمنتخب السنوسي الهادي الذي خطف الأضواء بالدوري الكويتي، في ظل تقديمه لمستويات جعلته نجم الفريق الأول وأحد أفضل لاعبي الدوري الكويتي، ما دفع الجماهير الليبية لتتابع اللاعب بشكل مستمر