هذه هي خريطة تأييد الفنانين لكلينتون وترامب

08 نوفمبر 2016
الصورة
أيّدت المغنية كاتي بيري كلينتون (تايلور هيل/WireImage)
+ الخط -
سعى المرشح الجمهوري لرئاسة الولايات المتحدة الأميركية، دونالد ترامب، ومنافسته الديمقراطية، هيلاري كلينتون، إلى كسب تأييد المشاهير في مجال التمثيل والغناء والرياضة وغيرها، فبرز معسكران للمشاهير بين ترامب وكلينتون، بينما انفردت كلينتون بالعدد الأكبر من المشاهير المؤيدين لها.

أعلن لاعب كرة السلة السابق، دينيس رودمان، عن دعمه لترامب في تغريدة على "تويتر" قال فيها "ترامب صديق مقرب، لسنا بحاجة إلى سياسي ليحكمنا، نريد رجال أعمال مثل ترامب". كما عبر المصارع هالك هوغان، عن تأييده لترامب "لا أريد أن أصارع أي مرشح، فقط أريد دعم ترامب".

أما الملاكم السابق، مايكل تايسون، فأعلن عن تأييده لترامب بالقول "يجب أن يكون رئيساً، نريد خوض تجربة جديدة وأن تدار أميركا كشركة لا فرق فيها بين ألوان البشرة، فقط من قادر على إنجاز مصالحها".

ومن الوسط الفني، أبدى الممثل، تشارلي شين، تأييده لترامب، فكتب "لا مانع من أكون نائبأ للرئيس ترامب".

وقال الممثل غاري بوزي "أعرفه على المستوى الشخصي والعملي، إنه رجل صارم وذكي، نحتاجه لتغيير البلاد بعد السنوات الثماني الأخيرة"، في إشارة إلى ترامب.

إلى ذلك، يؤيد وصول المرشح الجمهوري إلى البيت الأبيض، كل من تيريزا جوديس، واين نيوتن، روزان بار، ستيفن بالدوين، جون فويت، ستايسي داش، أزيليا بانكس، لوريتا لين، غاري بوسي، آرون كارتر، كيد روك وكلينت إيستوود.

في المقابل، عبّر الكثير من المشاهير عن دعمهم المرشحة الديمقراطية، بينهم جورج وأمل كلوني اللذان نظما حملة تبرعات لحملة كلينتون في منزلهما في لوس أنجليس، وشاركوا في حملات تبرع أخرى في سان فرانسيسكو.

كما أعلن الممثل روبيرت دي نيرو، معارضته الشديد لترامب عبر فيديو انتشر أخيراً، وصف فيه ترامب بـ"العنصري"، وقال عن كلينتون "لقد أثبتت أنها الأحق بحكم بلادنا، وكونها امرأة سيجعلها تنظر إلى الأمور بطريقة مختلفة".

بدورها أعلنت الممثلة، ميريل ستريب، عن تأييدها كلينتون في المؤتمر الوطني الديمقراطي، إذ سألت "ماذا يجب أن تفعل سيدة لتصبح الأولى في أي شيء؟ الإيمان والشغف والإيمان بقضاياهم"، وذكرت أسماء سيدات نجحن في مجالاتهن وأصبحن من الأوائل، وقالت عن كلينتون: "هؤلاء أنشأن طرقاً جديدة وتبعهن الكثيرون، رجالاً ونساء، أجيالاً بعد أجيال. هذه السيدة، تتشارك معهن في الأشياء نفسها، إنها هيلاري كلينتون".

كما يدعم الممثل والناشط البيئي، ليوناردو دي كابريو، المرشحة الديمقراطية، واستضاف سابقاً حملة تبرعات دعماً لها، لكنه لم يحضر وكلّف المغني، جاستن تيمبرليك، بالحضور عنه.

كذلك، أعلنت المغنية البريطانية، آديل، عن دعمها كلينتون في إحدى حفلاتها عندما قالت للجمهور "أدعم هيلاري كلينتون، لا أستطيع التصويت لأنني بريطانية، لكن ذلك لن يمنعني من دعمها، فكل ما يحدث في أميركا يؤثر فيّ أيضاً"، وكانت كلينتون بين الحضور.

وفي سياق الدعم، نظمت باربرا سترايسند وبيلي كريستال وجوليا روبرتس وهيلين ميرن ولينا دنهام، عرضاً لجمع التبرعات لحملة كلينتون في برودواي، وقدّمت المغنية، جينيفر لوبيز، ومغني الروك، جون بون جوفي، عروضاً لصالح حملة كلينتون.

ويؤيد أيضاً كل من، ريهانا، بيونسيه، مادونا، كريستي آلي، درو باريمور، ليدي غاغا، مات ديمون، كيم كاردشيان، إلين ديجينيريس، ستيف هارفي، شوندا ريمس، ويل فيريل، توم هانكس، إيمي شومر، بريتني سبيرز، صامويل جاكسون، تشارليز ثيرون، كاتي بيري، إيفا لونغوريا، بريان كرانستون وأوبرا وينفري، بالإضافة إلى المخرجين الأميركيين، ستيفن سبيلبيرغ وج. ج. إبرامز، المرشحة الديمقراطية.

المساهمون