هذه هي الحياة

04 ديسمبر 2014
الصورة
من عروض مسرحية "أنقذ"، 1972 (تصوير: روجر فيوليت)
+ الخط -
غرفة الجلوس؛ تشكل الجدران الجانبية مع الجدار المواجه للجمهور مثلثاً ينتهي بباب خلفي في المنتصف.

الأثاث؛ في المقدمة إلى اليمين هناك طاولة وقربها كرسيان. إلى اليسار هناك أريكة، والتلفزيون موجود في الجهة الأمامية اليسارية. إلى اليمين في المنتصف توجد أريكة.

لا أحد.

يُفتح الباب، يدخل لين ويخرج مباشرة.

بام: (من الخارج) هناك.

(يدخل لين، يذهب باتجاه الأريكة ويحدق بها).

تمام؟

(وقفة. تدخل بام).

لين: هذه ليست غرفة النوم.

بام: السرير غير مرتب.

لين: من يهتم لذلك!

بام: إنه مريع. هنا ألطف.

لين: كما تشائين. لا تمانعين إن خلعت حذائي؟ (يرفس الحذاء) لا أحد في المنزل؟

بام: لا.

لين: تعيشين وحدك؟

بام: لا.

لين: آهه.

(وقفة. يرجع ظهره ويسنده على الأريكة).

أنتِ على ما يرام؟ اقتربي.

بام: دقيقة.

لين: ما اسمك؟

بام: ألست تحشر أنفك فيما لا يخصك؟

لين: ما الأمر؟

بام: ألا يمكن لي أن أنفّ!

(تعيد منديلها إلى حقيبتها ثم تضع الحقيبة على الطاولة).

أفضل.

(تجلس على الأريكة).

لين: ما اسمك؟

بام: ما اسمك أنت؟

لين: لين.

بام: بام.

لين: آهه (يتلمس بيده الأريكة من الخلف) كبيرة بما يكفي؟

بام: تباً! ماذا تريد؟

لين: لا أريد أن أوقعك على الأرض. ارفعي هذه الوسادة.

بام: تمهّل!

لين: كم مرة قمتِ بهذا؟

بام: لا تتدخل بما لا يعنيك.

لين: اخلعي حذاءك!

بام: دقيقة.

لين: هل يمكنك أن تبعدي قـ ـ هذا أفضل.

بام: لا تنقّ.

لين: هكذا أفضل.

بام: آخ!

لين: هل تتركين الضوء؟

بام: خذ راحتك.

لين: لا فرق.

بام: آخ!

لين: هل يمكنك إغلاق الستائر؟

(تذهب بام يساراً باتجاه الستائر).

لديك مؤخرة لا بأس بها.

بام: كوجهك.

لين: أتعلمين؟ لم ألمس فتاةً منذ أسابيع.

بام: فاتك الكثير إذاً!

لين: حقاً؟

(تجلس بام على حافة الأريكة. يجذبها لين قربه ويخلع عنها حذاءها).

محظوظ.

بام: ماذا؟

لين: لأنني التقيتك.

بام: أجل.

لين: تمانعين وجودي؟

بام: لا.

لين: متأكدة؟

بام: ألا تريد أن تبدأ!

لين: اصرخي إن قمت بأمر لا يعجبك.

بام: تباً! الأفضل لك ألا تفعل.

لين: تعجبينني، تعلمين ذلك؟

(وقفة)

هذه هي الحياة.

بام: آخ!

لين: شش! اصمتي الآن.

بام: آخ!

لين: شش!

بام: قلتَ لي أن أصرخ!

(يُفتح الباب، يدخل هاري ويخرج مباشرة).

لين: (يرفع رأسه) هيه أنت!

بام: ماذا؟

لين: من هذا؟

بام: أبي.

لين: (يجلس) ماذا يريد؟

بام: تلك الوسادة تخزّني في ظهري.

لين: اعتقدت أنك بمفردك.

بام: تأخّر على عمله.

لين: آهه، لماذا؟

بام: لماذا؟

لين: أجل.

بام: لا أعرف.

لين: أتعتقدين أنه قد رأى؟

بام: لن أستغرب.

لين: وهل سيمكث هنا طويلاً؟

بام: لا تسألني.

لين: آهه. حسناً.

(يستلقيان مجدداً. وقفة قصيرة. يرفع لين رأسه).

أتسمعين ذلك؟

بام: لا.

لين: لقد سمعت شيئاً.

(يذهب إلى الباب، يسترق السمع، يعود إلى الأريكة ويجلس على طرفها).

بام: حسناً؟

لين: الأفضل أن نتمهل.

بام: لماذا؟

لين: أفضل.

بام: يمكنك أن تتحمل؟

لين: ليس إن بقيتِ مستلقية على هذا الشكل.

بام: أي شكل؟

لين: تجلّسي.

بام: ها قد تجلّست.

لين: مبروك! يا إلهي (يتلمس جيوبه) تدخنين؟

بام: في حقيبتي.

لين: أين حقيبتك؟

(تومئ بام إلى الطاولة، يذهب باتجاه الحقيبة، يخرج منها سيجارة يشعلها، وهو يُرجع السجائر).

آه، آسف.

(يمدّ علبة السجائر باتجاهها).

بام: لا، شكراً.

(يبعد لين السجائر، يجلس على حافة الأريكة. وقفة. ينقر بقدمه ثلاث أو أربع مرات).

وبماذا يلهي نفسه؟

بام: تريد كأساً من الشاي؟

لين: فيما بعد.

بام: لن يبقى طويلاً.

لين: من الأفضل له. تريدين نفخة؟

بام: لا.

لين: سويّ ثوبك!

بام: عفواً.

لين: لا يمكننا أن نعرف من قد يباغتنا ثانية.

(يذهب إلى الباب ويفتحه).

بام: ذاهب؟

لين: أقسم أنني سمعت صوت نَفَسٍ ثقيل.

بام: نفَسك أنت.

لين: مَن يمكن له أيضاً أن يأتي ويقتحم علينا المكان؟ أنت لا تخبئين جدتك تحت الأريكة؟

بام: إنها ميتة.

لين: لسوء الحظ ـ بماذا يلهي نفسه؟

(يجلس على كرسي).

حظي اللعين!

(يقف ويمشي).

سيتأخر، أليس كذلك! أتمنى أن يخصموا له من راتبه.

(يسترق السمع عند الباب).

ولا حتى همسة.

بام: إنه لم يغادر الباب الخلفي بعد.

لين: المعتوه.

(تضحك بام).

ما المضحك؟

بام: أنت.

لين: (بمرح) نعم. أنا.. ها! إنه معتوه حقاً. أليس كذلك؟ اسمعي، هل يمكنني قضاء الليلة هنا؟

بام: لا مكان لديك؟

لين: لا! ماذا؟

بام: لا.

لين: أنت الخاسرة ـ متأكدة أنه سيذهب؟ ـ لماذا لا يمكنني؟

بام: اللعنة عليك! لقد التقيتك توّاً فقط.

لين: تخيليه يعود إلى المنزل؟ وقد أصيب ببرد أو ما شابه. سأجنّ عندها! ستستمتعين بذلك.

بام: متبجّح!

لين: برفقة كم شاب خرجت هذا الأسبوع؟

بام: لم يأت يوم الاثنين بعد!

لين: سنأخذ ذلك بعين الاعتبار.

بام: منحرف مريض!

(يضحكان)

وأنتَ كم مرة حظيتَ بهذا خلال الأسبوع؟

لين: قلت لك سابقاً! كم شاباً في المحصلة النهائية؟

(يضحكان)

بام: ماذا عنك وعن الفتيات؟

لين: لا أستطيع العدّ فوق الستين.

(يضحكان)

بام: شش!

لين: سيسمع.. هيا، قولي لي!

بام: كم مرة فعلتها في ليلة واحدة؟

(يضحكان)

لين: لماذا أطلقت ذات الثلاثة نهود النار على نفسها؟

بام: هه؟

لين: كان عندها حلمتين فقط!

(يضحكان)

بام: لا أفهم لمَ تضحك، ماذا قالت القابلة للراهبة؟

لين: لا أعرف.

(تهمس له في أذنه. يضحكان).

عظيمة! ماذا عن ذات الثلاثة نهود التي حملت بأربعة توائم؟

بام: ماذا؟

لين: ستتعلم ألا تنام مع توائم سيامية مرة أخرى.

(يضحكان. يهمس في أذنها).

بام: يجب أن يحجروا عليك!

لين: مشكلة سوء تغذية!

بام: شش. إنه الباب الخلفي، لقد خرج من الحمّام.

لين: لنرفّه عنه.

(يقفز لين على الأريكة مصدراً ضجيجاً).

هيه ـ يا إلهي!

بام: أنت فظيع!

(يأخذ بعض السكاكر من حقيبتها).

سكاكري!

لين: دعينا نختار (بصوت عال) ما رأيك بهذا الحجم؟

بام: ولماذا تصرخ؟

لين: (يضع السكرة في فمها) بهدوء! فأنت تريدين أن يدوم في فمك أطول وقت ممكن!

(تضحك. يقضم نصف السكّرة وينظر إليها).

يا سلام! تعجبني هذه الطرواة في الداخل.

(جانباً إلى بام) هذه أول مرة أراه محاطاً بالشوكولا!

(يقفز على الأريكة).

بام: (تصيح بحدة) أنت مريع!

لين: ما زال قاسياً؟

بام: (ضاحكة) توقّف!

لين: هيا. هناك ما يكفي.

(يضع لين سكّرة في فمها).

بام: (تغمغم) لا أستطيع أكثر من ذلك!

لين: بلى ـ افتحيه. يمكنك أكثر!

بام: آخ!

لين: آهها، جميل!

(يدغدغها فتختنق بما في فمها).

سيسعدك!

(يحاولان الضحك بصوت منخفض. يُفتح الباب. يمدّ هاري رأسه. يخرج. يغلق الباب. لين ينده).

هل تريد قطعة توفي؟

بام: واو ـ واو، خذ لك توفي!

لين: هل جربت سكاكر النعنع المثقوبة من الوسط؟

بام: خذ لك توفي!

لين: ماذا عن خلطة الدوللي؟ ـ هل سيوبخكِ؟

بام: ليست لديه الجرأة.

لين: (ينادي) يا ختيار الجنّ الحشور!

(يضحكان).

هل رأيتِ كيف كان لسانه يتدلى إلى الخارج؟

بام: إنه يحضر علبة طعامه من المطبخ.

لين: (ينادي) لا تجهد نفسك كثيراً، يا رفيق.

بام: دعه وشأنه، وإلا سيبقى لإغاظتنا فقط.

لين: (ينادي) خذلك توفي لاستراحة الشاي، بابا! – أريد أن أنام هنا. ستحظين بالدفء صباحاً.

بام: أنت مجرد طمّاع.

لين: أعطيتك نصف السكاكر!

بام: أنا التي دفعت. على كل حال، أمي ستعود.

لين: آهه. ذلك هو الباب الأمامي؟

بام: أجل.

(تذهب باتجاه الستائر).

غادر.

لين: لم يطل الأمر.

بام: قلت لك.

لين: من الأفضل إذاً أن يستحق الأمر عناء كل هذا الانتظار.

بام: الأمر يعود لك، أليس كذلك؟

لين: حسناً الآن.

(تقترب من الأريكة وتبدأ بحلّ حزامه).

هذه هي الحياة.


* المشهد الأول من مسرحية "أنقِذ"؛ الصادرة هذه الأيام عن دار ممدوح عدوان


ترجمة عن الإنجليزية: لواء يازجي

دلالات