هذه الأسماء هي التي سلمت الموصل لتنظيم "داعش"

هذه الأسماء هي التي سلمت الموصل لتنظيم "داعش"

16 اغسطس 2015
ضمت قائمة الاتهام 35 شخصية سياسية وعسكرية (Getty)
+ الخط -

أعلنت اللجنة البرلمانية العراقية المكلفة بالتحقيق في أسباب سقوط مدينة الموصل بيد تنظيم "الدولة الإسلامية"، (داعش)، في العاشر من يونيو/حزيران العام الماضي، نتائج التحقيق، اليوم الأحد، بقائمة شخصيات سياسية وعسكرية بارزة أدينت بالتورط بشكل مباشر أو غير مباشر بسقوط المدينة.

وتلا رئيس اللجنة، حاكم الزاملي، خلال مؤتمر صحافي عقد بمبنى البرلمان، ظهر الأحد، أبرز فقرات التقرير الختامي، الذي اعتبر سقوط المدينة بداية لانهيار الأمن وسقوط المدن بيد "داعش"، واحدة تلو الأخرى.

ووفقاً للتقرير الختامي، ضمت قائمة الاتهام 35 شخصية سياسية وعسكرية مختلفة.

ويأتي التقرير تأكيداً لتقرير نشره "العربي الجديد" يؤكد فيه تورط رئيس الوزراء السابق، نوري المالكي، وغالبية المسؤولين المدانين اليوم بتلك الحادثة.

وقال الزاملي إن "اللجنة عملت في الفترة السابقة ووصلت الليل بالنهار من أجل الوصول إلى حقيقة ما جرى بعيداً عن الميول والاتجاهات والانتماءات والمصالح، ولم تخضع لأي نوع من أنواع الابتزاز أو للضغط والتهديد، وابتعدت عن أي مؤثر يؤثر في حرفيتها أو مهنيتها.

وأضاف: "لقد توخت اللجنة التحقيقية، في أثناء سير التحقيق وما بعده، الوصول إلى الاستنتاجات وما تلاها من كتابة التوصيات الحقيقية فقط بدون مجاملة أو مهادنة".

وبحسب تسريبات من مصادر حكومية، حصل عليها "العربي الجديد"، دان التقرير كُلاًّ من:

1- رئيس الوزراء السابق، نوري المالكي.

2- رئيس أركان الجيش السابق، الفريق بابكر زيباري.

3- قائد القوات البرية السابق، الفريق أول ركن علي غيدان.

4- مدير الاستخبارات العسكرية السابق، الفريق حاتم المكصوصي.

5- معاون رئيس أركان الجيش لشؤون الميرة السابق، الفريق الركن عبد الكريم العزي.

6- قائد عمليات نينوى السابق، الفريق الركن مهدي الغراوي.

7- قائد الفرقة الثالثة في الشرطة الاتحادية السابق، اللواء الركن كفاح مزهر علي.

8- قائد الفرقة الثانية في الجيش، العميد الركن عبد المحسن فلحي.

9- قائد شرطة نينوى السابق، اللواء خالد سلطان العكيلي.

10- محافظ نينوى المقال، أثيل النجيفي.

11- نائب محافظ نينوى السابق، حسن العلاف.

12- قائد شرطة نينوى، اللواء الركن خالد الحمداني (كان قائداً للشرطة خلال مدة سقوط المدينة بيد تنظيم "داعش").

13- مدير دائرة الوقف السني في الموصل، أبو بكر كنعان.

14- وكيل وزارة الداخلية السابق، عدنان الأسدي.

15- آمر اللواء السادس في الفرقة الثالثة بالجيش سابقاً، العميد حسن هادي صالح.

16- آمر الفوج الثاني المسؤول عن حماية الخط الاستراتيجي في نينوى، المقدم نزار حلمي.

17- آمر لواء التدخل السريع السابق، العميد الركن علي عبود ثامر.

18- مسؤول صحوة نينوى عضو مجلس العشائر، أنور اللهيبي.

19- وزير الدفاع السابق، سعدون الدليمي.

فضلاً عن 16 ضابطاً ومسؤولاً من مختلف المستويات، وأوصت اللجنة في ختام تقريرها بإحالة جميع الأسماء الواردة إلى القضاء بشكل فوري وعاجل، للتعامل معهم وفق التكيفات القانونية لتلك الاتهامات.

من جانبه، قال عضو اللجنة، عباس الخزعلي، في تصريح خاص لـ"العربي الجديد"، إن "على جميع من وردت أسماؤهم في التقرير الختامي تحمُّل عواقب ما فعلوا".

وأوضح الخزعلي أن "ثمن سقوط الموصل وما نتج عنه من مجازر ومآسٍ، ما زالت مستمرة، يجب أن يكون غالياً وأن يدفع ثمنه الإرهابيون ومن ساعدهم أو سهّل أو تعاون أو تعامل معهم".

اقرأ أيضاً: ورود اسم المالكي بتقرير سقوط الموصل يثير سجالاً بالبرلمان

المساهمون