هذا ما فعلته الحرب لمرضى التوحّد في اليمن

هذا ما فعلته الحرب لمرضى التوحّد في اليمن

الحديدة
كمال البنا
11 يناير 2020
+ الخط -
من أحد أزقة مدينة الحديدة اليمنية، هرب توفيق بأسرته المكونة من أربعة أطفال صوب مدينة عدن، لينجو من جحيم المعارك الدائرة في المدينة إلى مكان أكثر أمنا، لكن مبتغاه لم يكن متاحا، فالموت يتربص بأطفاله، والمعاناة قائمة.
اثنان من أطفال توفيق هما آية وعبد العليم مصابان بالتوحد، ومركز الرعاية الذي كانا يتلقيان العلاج فيه أغلق بسب الحرب، ومؤسسات الرعاية في عدن لا تعمل، وغادر موظفوها المدينة عقب اشتباكات مسلحة بين قوات الحكومة الشرعية ومليشيات تابعة للمجلس الانتقالي الذي تدعمه الإمارات.
وقال توفيق لـ"العربي الجديد": "نزحنا من منزلنا في الحديدة بسبب الحرب بعد أن كانت حياتنا مستقرة. كنت أعمل في أحد محلات الملابس في المدينة، وطفلاي آية وعبد العليم ملتحقان بأحد مراكز الرعاية، وبدأت حالتهما الصحية تتحسن، إلا أن الحرب بدلت حياة الناس إلى جحيم لا يطاق، ولم يعد يتسني لي العمل، فحالة طفلي المتوحدين تستلزم وجودي معهما دائما".
وقالت زوجة توفيق إن "الحرب ضاعفت معاناة عبد العليم وآية بعد أن كانت تتحسن حالتهما في مركز الرعاية في الحديدة، وحاليا هناك غياب كامل للدور الحكومي في مجال رعاية وتأهيل أطفال التوحد، حتى منظمات المجتمع المدني غائبة، وكأن الجميع قرر التخلي عنهم".


ذات صلة

الصورة
فاطمة اليمنية (العربي الجديد)

مجتمع

نيران الحرب التي اكتوى بجحيمها اليمنيون مُشتعلة منذ سبع سنوات ولا تزال تلتهم مستقبل الأجيال، لكن ثمّة نار أخرى اهتدت إليها الشابة اليمنية فاطمة القدسي لتخفف بها وطأة هذا الواقع المرّ، وتشعل بها شموعاً لغد مشرق ومستقبل أفضل.
الصورة
انفجار يستهدف موكب محافظ عدن

سياسة

أكد مصدر أمني يمني لـ"العربي الجديد"، اليوم الأحد، نجاة محافظ عدن أحمد حامد لملس ووزير الزراعة والثروة السمكية في الحكومة اليمنية سالم السقطري، بعد استهداف موكبهما بسيارة مفخخة في حي حجيف بالتواهي.
الصورة
معين عبد الملك-سياسة-صالح العبيدي/فرانس برس

سياسة

أجبرت الاحتجاجات الشعبية الواسعة التي شهدها عدد من المدن اليمنية، وتردي الأوضاع المعيشية، رئيس الحكومة المعترف بها دولياً معين عبد الملك على العودة من العاصمة السعودية الرياض إلى محافظة شبوة، وذلك بعد نحو 5 أشهر من الغياب. 
الصورة
عائلة فنية يمنية

منوعات

حقق المغني اليمني عمار الشيخ نجاحاً كبيراً في فرقته التي أسسها، وضم إليها بنتيه "آيات" و"شهد"، مستلهماً التراث اليمني ومناصرة الشعب الفلسطيني.

المساهمون