هدوء على جبهة أسعار النفط... وبوتين يريدها 70 دولاراً

15 نوفمبر 2018
الصورة
مخاوف من تخمة الإمدادات (ياسر الزيات/ فرانس برس)
+ الخط -

استقرت أسعار النفط  اليوم الخميس، بعدما تخلت عن انخفاضات سجلتها في وقت سابق، لكن المعنويات في السوق ظلت تتسم بحالة من الحذر بفعل مخاوف من نشوء تخمة إمدادات في ظل توقعات اقتصادية  متشائمة.

وبلغت العقود الآجلة لخام برنت لشهر أقرب استحقاق 66.17 دولاراً للبرميل مرتفعة خمسة سنتات مقارنة مع الإغلاق السابق. وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي إلى 56.29 دولاراً للبرميل بزيادة أربعة سنتات من سعر التسوية السابقة.

وفي السياق، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الخميس إنه ناقش التطورات في سوق النفط العالمية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب  عندما كانا في باريس لإحياء الذكرى السنوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى.

وأضاف بوتين، متحدثا إلى الصحافيين على هامش مؤتمر إقليمي في سنغافورة، أن سعرا للنفط عند حوالي 70 دولارا للبرميل يناسب روسيا وأن موسكو ستواصل التعاون مع أوبك بشأن مستويات إنتاج الخام العالمي.

ويقول متعاملون إن خام برنت وخام غرب تكساس الأميركي تغلبا على خسائر تكبداها بفعل مؤشرات على أن الصين والولايات المتحدة ربما تتخذان خطوات لتصعيد نزاعهما التجاري.

وعلى الرغم من هذا، خسرت أسعار النفط نحو ربع قيمتها منذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول مع ارتفاع الإنتاج في الوقت الذي من المتوقع فيه أن يتباطأ الطلب تزامنا مع تراجع اقتصادي.

وشرح بنك مورغان ستانلي الأميركي في مذكرة أمس الأربعاء أن الأوضاع الاقتصادية في الصين تدهورت على نحو كبير في الربع الثالث من 2018، فيما يقول محللون لدى كابيتال إيكونوميكس إن التوقعات الاقتصادية للصين في "الأمد القريب" تظل متشائمة.

والصين أكبر مستورد في العالم للنفط وثاني أكبر مستهلك للخام. في غضون ذلك، أظهرت بيانات نشرت هذا الأسبوع انكماشا في اليابان وألمانيا، وهما من المراكز الصناعية، في الربع الثالث من العام.

وأعلن معهد البترول الأميركي الأربعاء أن مخزونات الخام ارتفعت بشدة في الأسبوع الماضي، بينما زادت مخزونات البنزين وانخفضت مخزونات نواتج التقطير.

وذكر المعهد أن مخزونات الخام ارتفعت بمقدار 8.8 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني مسجلة إلى 440.7 مليون برميل، مقارنة مع توقعات محللين بزيادة قدرها 3.2 ملايين برميل.

وارتفعت مخزونات الخام في مركز التسليم بكاشينغ في أوكلاهوما بمقدار 726 ألف برميل. وزادت معدلات استهلاك المصافي بمقدار 216 ألف برميل يوميا وفقا لما أظهرته البيانات.

ونمت مخزونات البنزين بمقدار 188 ألف برميل، مقارنة مع توقعات محللين في استطلاع للرأي أجرته رويترز بانخفاض قدره 1.5 مليون برميل.

وهبطت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، بمقدار 3.2 ملايين برميل مقارنة مع توقعات بانخفاض قدره 1.7 مليون برميل، وفقا لما أظهرته البيانات.

وزادت واردات الخام الأميركية الأسبوع الماضي بمقدار 222 ألف برميل يوميا إلى 8.3 ملايين برميل يوميا.

(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون