هدوء حذر في محاور القتال بسرت والمبعوث الأممي بطرابلس

هدوء حذر في محاور القتال بسرت والمبعوث الأممي بطرابلس

20 مايو 2016
ليبيا تسعى لطرد "داعش" من أراضيها (فرانس برس)
+ الخط -
أفاد المتحدث باسم عملية البنيان المرصوص التابعة للمجلس الرئاسي، محمد الغصري، بأن الهدوء ما يزال يسيطر على كافة محاور القتال حول سرت. ويأتي ذلك مع تصريحات للمبعوث الدولي إلى ليبيا مارتن كوبلر قال خلالها إن الجيش الليبي الجديد سيمثل كل فئات المجتمع.


وأضاف الغصري لـ"العربي الجديد" أن قوات العملية تمكنت مساء أمس من إحباط محاولة تقدم لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بواسطة سيارة مفخخة باتجاه بوابة (50 كلم غرب سرت) حيث تم قصفها قبل وصولها للبوابة.

وأوضح أن قوات المجلس الرئاسي بعد أن أحكمت سيطرتها على غرب وجنوب المدينة ما تزال مستمرة في عمليات التمشيط على الأرض مع تكثيف الطلعات الجوية لمنع أي تقدم لعناصر التنظيم.

وكان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق قد طالب يوم أمس الخميس المجتمع الدولي بالوفاء بتعهداته لحكومة الوفاق والتعجيل بتسليحها.

من جهته، قال المبعوث الدولي إلى ليبيا مارتن كوبلر إن الجيش الليبي الجديد سيمثل كل فئات المجتمع، مؤكدا في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة طرابلس ليل أمس الخميس أن الجيش سيمثل كل المجتمع سواء في الشرق أو الغرب أو الجنوب.

ودعا كوبلر الليبيين إلى "الوحدة في محاربة تنظيم داعش تحت قيادة رئيس حكومة الوفاق فايز السراج"، وقال إن الوحدات النظامية سيرفع عنها الحظر على السلاح، والأمم المتحدة ستدعم ذلك.

وجاءت تصريحات كوبلر بعد وصوله الى طرابلس مساء أمس حيث التقى العقيد المهدي البرغثي الذي وصل الى طرابلس لاستلام مهامه كوزير للدفاع بحكومة الوفاق. كما التقى كوبلر رئيس المجلس الأعلى للدولة الاستشاري، عبد الرحمن السويحلي.

المساهمون