هدوء حذر في غزة ومساعٍ لعودة الحياة إلى طبيعتها

غزة
علاء الحلو
14 نوفمبر 2018
+ الخط -

عاد الهدوء إلى قطاع غزة، بعد ثلاثة أيام من التصعيد الإسرائيلي، وعادت الحياة إلى الشوارع والمحال والأسواق، بعد إعلان غرفة العمليات المشتركة للمقاومة الفلسطينية التهدئة مع الاحتلال بعد يوم من الحداد والإضراب العام الذي طاول كافة نواحي الحياة، إثر تسلل قوة إسرائيلية لتنفيذ عملية استخباراتية، تلاها رد المقاومة، وتصعيد إسرائيلي.


وشهدت شوارع القطاع حركة نشطة للسيارات والحافلات وطلبة المدارس والجامعات، بعد يوم من تعليق الدراسة وإرجاء الاختبارات الجامعية، واكتظت منطقة الجامعات بالطلبة، بينما شهدت الطرقات المؤدية إليها حركة اعتيادية.

وعادت الحركة الطبيعية إلى مناطق شرق مدينة خان يونس جنوب القطاع، والتي شهدت بداية الأحداث، وشهدت المناطق الحدودية شرق القطاع حركة شبه طبيعية للمزارعين الذين عادوا للعمل في أراضيهم، كما عاد الصيادون إلى البحر بعد يوم من الشلل الكامل، إثر إعلان نقابة الصيادين توقف العمل نتيجة الأحداث.


واستعادت المؤسسات المحلية دوامها الطبيعي، بينما بدأ المواطنون تفقد منازلهم المتضررة نتيجة الاستهداف، حيث تضرر نحو 880 منشأة مدنية وفق بيان وزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطينية.

ورغم الحواجز الأمنية المنتشرة في جميع مناطق القطاع، شهدت مفترقات الطرق والشوارع حركة مرورية طبيعية. وظهر ارتياح مشوب بالحذر بوضوح على ملامح المواطنين، بعد يومين من الأوضاع الأمنية غير المستقرة نتيجة التصعيد الإسرائيلي، ورد المقاومة القوي، والتهديد المتبادل بالتصعيد.


أما مواقع التواصل الاجتماعي، فشهدت مئات المنشورات التي أثنت على أداء المقاومة الفلسطينية، وتصديها للممارسات الإسرائيلية.

وفتحت المحال التجارية أبوابها التي أوصدت خلال جولة التصعيد، وإن لحقت أضرار بعدد منها من جراء استهداف مبان سكنية ومنازل للمواطنين، أما أسواق القطاع، فشهدت حركة نشطة بعد شلل تام ضربها، إذ امتنع المواطنون عن الخروج من منازلهم نتيجة استهداف الطائرات الحربية الإسرائيلية الأهداف المدنية في مختلف مناطق القطاع، مما تسبب بحالة من الخوف والذعر.

وعمت أرجاء قطاع غزة مسيرات عفوية، فور الإعلان عن خبر دخول التهدئة.

ذات صلة

الصورة
وقفة في الضفة الغربية استنكاراً للإساءة للرسول محمد (العربي الجديد)

سياسة

حذرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية خلال وقفة نظمتها أمام مقرها في مدينة البيرة المجاورة لمدينة رام الله وسط الضفة الغربية اليوم الأربعاء، من تكرار الإساءات للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، والدين الإسلامي أو كل الديانات والأنبياء والرسل.
الصورة
وقفة للمطالبة بالإفراج عن الأسير الفلسطيني محمد زغير (العربي الجديد)

مجتمع

جدد ذوو الأسرى الفلسطينيين مطالباتهم ومناشادتهم للمنظمات الدولية بالتدخل للإفراج عن أبنائهم، ولا سيما الأسرى المضربين عن الطعام والمرضى، خلال اعتصام للأهالي، ظهر الثلاثاء، أمام مقر منظمة الصليب الأحمر الدولي في مدينة البيرة.
الصورة
مزارعون في غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

ينشغل المزارع الفلسطيني أحمد أبو قايدة بالعمل في أرضه الواقعة قرب الشريط المحاذي للأراضي المحتلة في بلدة أم النصر شمالي قطاع غزة، منذ ساعات الصباح الباكرة يومياً من أجل إنجاز كل مهامه قبل حلول ساعات المساء وصعوبة الحركة في تلك المنطقة.
الصورة
سياسة/ماهر الأخرس/(تويتر)

مجتمع

نظم "حراك حيفا" و"حركة شباب حيفا" وقفة غاضبة، الاثنين، تضامناً مع الأسير ماهر الأخرس، المضرب عن الطعام لليوم الـ 92 على التوالي ضد اعتقاله الإداري، بحي الألمانيّة في حيفا.