هدنة بيجي... الأولى منذ بدء المعارك في العراق

هدنة بيجي... الأولى منذ بدء المعارك في العراق

19 يونيو 2014
الصورة
بلغ عدد المتطوعين 34 ألف عنصراً (محمد صواف/فرانس برس/Getty)
+ الخط -

تفاوتت حدّة المعارك والاشتباكات في المحافظات العراقية الشمالية والغربية، اليوم الخميس، من مدينة إلى أخرى، وبلغت ذروتها في المناطق الواقعة بين الفلوجة وسامراء، وانتهت بسيطرة الفصائل المسلّحة على المنطقة الممتدة لأكثر من 80 كيلومتراً.
ويأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الدفاع، عن انخراط المتطوعين الجدد في القتال الفعلي مع قوات الجيش، في مناطق متفرقة من العراق، مع تركيز غالبيتهم حول بغداد.

وأفاد مصدر أمني في قيادة شرطة سامراء، رفض الكشف عن هويته، "العربي الجديد"، أنّ "مئات المسلّحين سيطروا على أربع ثكنات للجيش وقاعدة عسكرية قرب بحيرة الثرثار، وعلى مناطق ذراع دجلة السد والأبلة الواقعة بين الفلوجة وسامراء، بعد معارك عنيفة دامت 6 ساعات".
وأضاف أن "المسلّحين استخدموا سيارات مفخخة وعبوات ناسفة ونظّموا هجمات صاروخية، بالتزامن مع الهجوم الذي تمّ من محاور عدة و في وقت واحد".
وتابع أنّ "الطريق القديم الرابط بين الفلوجة وسامراء والبالغ طوله 80 كيلومتراً، يخضع الآن لسيطرة الجماعات المسلّحة، وتستعد قوات الجيش لتنفيذ هجوم مضاد لاستعادته، كونه من الطرق الحيوية لمرور قوافلها".

وفي تلعفر، ذكر شهود عيان، لـ"العربي الجديد"، أنّ "الفصائل المسلّحة تمكنت من السيطرة على منطقة الهضبة القريبة من مطار تلعفر العسكري، الواقع على بعد 10 كيلومترات، غرب المدينة، وتشتبك حالياً مع القوات المتحصنة داخل المطار بمختلف أنواع الأسلحة لاقتحامه".
وأشار إلى أنّ "الجيش قصف أحياء سكنية لإجبار المسلّحين على التراجع من محيط المطار، الذي يمثل آخر معاقل الجيش الحكومي في نينوى".

ونجحت مجموعة مسلّحة تابعة لـ"المجلس العسكري لعشائر العراق"، من السيطرة على المنشأة العامة للمطاحن العراقية، الواقعة على بعد 17 كيلومتراً، جنوب قضاء أبو غريب، غرب بغداد، التي كان الجيش يتحصّن فيها بعد معارك قصيرة، انتهت بانسحابه.
وفي بيجي، توصّل المسلّحون، الى هدنة ليوم واحد، مع قوات الجيش في أوّل اتفاقٍ من نوعه. ويقضي الاتفاق بإخراج 290 موظفاً محتجزاً من الجزء الشمالي والغربي للمصفاة، التي يسيطر عليها المسلّحون، بسبب استمرار تبادل النيران بين الطرفين، وفقاً لمسؤول بوزارة النفط العراقية، الذي أكدّ استمرار خضوع نحو 70 في المئة من المصفاة، لسيطرة المسلّحين، من بينها الجزء المتعلق بتكرير غاز الطبخ والنفط الأبيض المستخدم منزلياً.

وفي الفلوجة، شنّت مروحيات عسكرية غارات جوية مكثفة على الجانب الشمالي والغربي من المدينة، أسفرت عن مقتل 9 مدنيين، بينهم 7 من عائلة واحدة، كما أصيب 23 آخرين بجروح، ومعظمهم من المدنيين، وفقاً لمسؤول طبي بمستشفى الفلوجة العام.
وكشف المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية، اللواء محمد العسكري، لـ"العربي الجديد"، عن "دخول آلاف المتطوعين الجدد للجيش إلى القتال في المناطق الساخنة، ضد الجماعات المسلّحة".
وأوضح أنّ "عملية التطوع لا تزال مستمرة".
وكشف مصدرعسكري، رفض الكشف عن هويته، لـ"العربي الجديد"، أنّ "مجموع الذين تطوّعوا للقتال، لا يتجاوز الـ34 ألف متطوع ولا زال العدد غير كافٍ مقارنة بنسبة من تسرّب من الجيش أخيراً".
ولفت الى أن "غالبية المتطوعين يتمركزون في محيط العاصمة بغداد".

من جانبه، وجّه رئيس "المجلس العسكري لعشائر العراق" وأمير قبيلة "دليم"، الشيخ علي الحاتم، نداءً إلى الصليب الأحمر الدولي، للدخول إلى المناطق الشمالية والغربية من العراق، وتقديم مساعدات إنسانية وغذائية للنازحين والمواطنين داخل تلك المناطق.
وقال في مؤتمر صحافي في مدينة أربيل، إنّ" مجلسنا يؤكد حرصه التام على احترام المقررات الدولية، وما ينتج عنها بخصوص أزمة العراق، لكنّه يجب تبيان جملة من الحقائق، وأهمها أنّ ربطنا بالإرهاب خطأ وتضليل، وإنّ الثورة عراقية وستبقى كذلك، ونرفض أيّ تدخل دولي بالعراق، وعلى الولايات المتحدة اذا أرادت ضرب داعش، أنّ تضرب المليشيات الإيرانية بالعراق بالتساوي".
وشدّد على أنّ "المالكي أخطر على العراق من داعش، ولن نقبل باتهاماته الأخيرة لقطر والسعودية والإمارات، وهي دليل على نَفَسَه الطائفي، وهو شخص كذاب".
وتابع "انطلقت الثورة بعد سنة كاملة من التظاهر السلمي ضد المالكي، فقابلها بالقصف والاعتقال والاجتثاث". وأكدّ سعي العشائر إلى "بناء عراق جديد خالٍ من الطائفية وإرهاب حكومة المالكي".

المساهمون