هجوم واسع لـ "داعش" جنوب صلاح الدين

هجوم واسع لـ "داعش" جنوب صلاح الدين

10 ابريل 2015
الصورة
عناصر التنظيم ظهرت في مناطق أعلنت القوات العراقية تحريرها
+ الخط -

شنّ تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش) هجوماً واسعاً من عدة محاور على مدينة الدجيل (180 كلم جنوب تكريت)، ثالث كبريات مدن محافظة صلاح الدين، تمكّن خلاله من إيجاد موطئ قدمٍ له بالمدينة.

وأوضح مصدر أمني في وزارة الداخلية العراقية، أنّ اشتباكات عنيفة اندلعت ليل الخميس وحتى صباح الجمعة، بين القوات العراقية ومليشيات "الحشد الشعبي" من جهةٍ، والتنظيم المتطرف من جهةٍ أخرى، مشيراً إلى أنّ "الأخير هاجم المدينة من عدة محاور بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، من ثلاث جبهات هي سيد غريب والكسارات والمقالع".

وبحسب المصدر، فإنّ "التنظيم استخدم قذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا، ما أسفر عن سقوط 9 قتلى على الأقل وأكثر من 25 جريحاً"، مشيراً إلى أنّ مستشفى المدينة يكتظ بالمصابين، الذين تعذّر نقلهم إلى بغداد، بسبب قطع الطريق من قبل تنظيم "داعش".

اقرأ أيضاً: عشيرة عراقية تعطي مليشيا "الخرساني" مهلةً لمغادرة صلاح الدين

وشهدت محافظة صلاح الدين، منذ فجر أمس الخميس، تصعيداً أمنياً خطيراً بعد مقتل وإصابة 15 عنصراً من الجيش العراقي و"الحشد الشعبي"، بتفجيرين انتحاريين، شمالي تكريت.

وأفاد سكان محليون بأنّ "هجوم التنظيم انتهى بالسيطرة على قريتين بمحيط المدينة، وفرض سيطرته على طريق رئيس يربطها مع العاصمة بغداد، كما كثّف القصف منهما على مركز المدينة، وأعدم عناصر أمن ومليشيات".

إلى ذلك، ظهر عناصر التنظيم في مناطق أعلنت القوات العراقية تحريرها في محافظة صلاح الدين، وأوضح مصدر أمني عراقي مطلع لـ "العربي الجديد" في وقتٍ سابق، أن "التنظيم المتطرف أعاد سيطرته على حقل علاس النفطي شرق تكريت، بعد أيام على تحريره من قبل القوات العراقية ومليشيات "الحشد الشعبي"، لافتاً إلى أن "عناصر "داعش" ظهروا بشكل واضح ومكثف، خلال الساعات الماضية في المنطقة الواقعة بين تكريت وجبال حمرين".

اقرأ أيضاً: مليشيا "الحشد الشعبي" تنهب المناطق المحررة في صلاح الدين

دلالات

المساهمون