هجوم ديمقراطي على الجمهوريين بعد تصويت مجلس الشيوخ

محاكمة ترامب: الديمقراطيون يتّهمون الجمهوريين بالتستّر على الرئيس بعد رفض استدعاء الشهود

01 فبراير 2020
الصورة
رفض مجلس الشيوخ استدعاء شهود أو عرض وثائق جديدة(Getty)
+ الخط -
اعتبرت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، في بيان الجمعة، بُعيد رفض مجلس الشيوخ استدعاء شهود في قضية محاكمة الرئيس دونالد ترامب بهدف عزله، أنّ تصويت الجمهوريين ضدّ استدعاء الشهود والاطلاع على المستندات المتعلقة بالقضية، يجعلهم شركاء في التستّر على الرئيس.

وذكّرت بيلوسي في بيانها بأنّه تتمّ مساءلة الرئيس بسبب سوء استخدامه السلطة، وعرقلة عمل الكونغرس، معتبرة أنّ هذا الاتهام أبديّ، لأنه لا يمكن أن تكون هناك براءة من دون محاكمة، قائلةً: "ما من محاكمة من دون شهود، ووثائق، وأدلة".

ورفض مجلس الشيوخ الأميركي، الجمعة، بأغلبية ضئيلة، استدعاء شهود أو عرض وثائق جديدة في المحاكمة الجارية لترامب، مما يمهد الطريق أمام إجراء تصويت نهائي يتوقع أن يُبَرّأ خلاله الرئيس الجمهوري من التهمتين الموجّهتين إليه.
من جهته، قال زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ الأميركي، تشاك شومر، إنّ الولايات المتحدة ستتذكّر هذا اليوم، مضيفاً أنّ الجمهوريين تحوّلوا عن الحقيقة وذهبوا باتجاه محاكمة مزيفة.

واعتبر بعد تصويت مجلس الشيوخ، أنه إذا تمّت تبرئة الرئيس ترامب من دون شهود ولا مستندات، فلن تكون للبراءة أي قيمة، لأن الأميركيين سيعرفون أنها لم تكن محاكمة حقيقية، مشدداً على أنّ الجمهوريين لم يرقوا إلى مستوى مسؤولياتهم تجاه البلاد.

وبأغلبية 51 صوتاً مقابل 49، أحبط المجلس جهود الديمقراطيين الرامية لاستدعاء مستشار الأمن القومي السابق في البيت الأبيض جون بولتون ومستشارين كبار آخرين للرئيس إلى المحاكمة للاستماع إلى إفاداتهم.

وصوّت سناتوران جمهوريان هما ميت رومني وسوزان كولينز مع الديموقراطيين لصالح استدعاء الشهود والوثائق، لكنّ صوتيهما لم يكونا كافيين للوصول إلى أغلبية الـ51 صوتاً لإقرار الطلب.

وأعلن زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي، ميتش ماكونيل، الجمعة، أنّ محاكمة الرئيس دونالد ترامب الجارية أمام المجلس ستنتهي "في غضون الأيام المقبلة".
وأفادت وسائل إعلام أميركية عدّة الجمعة، نقلاً عن مصادر برلمانية، بأنّ المحاكمة ستستأنف مجدّداً الإثنين، للاستماع على مدى يومين إلى المرافعات الختامية والتداول بالحكم. وأضافت أنّ التصويت على التّهمتين الموجّهتين إلى ترامب، وهما استغلال سلطته وعرقلة عمل الكونغرس، سيتمّ الأربعاء وسيفضي إلى تبرئة الرئيس منهما، نظراً إلى أنّ إدانته تحتاج إلى أكثرية الثلثين في حين أن الجمهوريين، حلفاء ترامب في المجلس، يتمتعون بالأكثرية في المجلس.
وبذلك، سيصبح ترامب ثالث رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يحال إلى المحاكمة أمام مجلس الشيوخ بقصد عزله من منصبه، ويُبَرّأ من التُهم الموجّهة إليه.