هجوم المقطم: فشل العثور على الجناة وتشكيك برواية الداخلية

هجوم المقطم: فشل العثور على الجناة وتشكيك برواية الداخلية

02 مايو 2017
مسلحان هاجما كمينًا أمنيًا وأطلقا عليه النار (Getty)
+ الخط -
فشلت قوات أمن القاهرة في القبض على منفّذي الهجوم على كمين أمني عند الطريق الدائري بمدينة نصر قرب مسجد المشير طنطاوي، والذي راح ضحيته ضابطان وأمين شرطة وأصيب 5 آخرون. وذلك على الرغم من تكثيف القوات حملاتها الأمنية بحثًا عن الجناة، ونشْر دوريات أمنية على المناطق المتاخمة والحدودية مع محافظة القاهرة.

وقالت وزارة الداخلية المصرية، إن مسلحين مجهولين يستقلان سيارتين "ملاكي"، هاجما، في ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء، كمينًا أمنيًا أعلى الطريق الدائري بطريق الواحة، وأطلقا عليه النار.

وأعلن مسؤول مركز الإعلام الأمني في الوزارة، مقتل 3 من قوة تأمين كمين الواحة أعلى الطريق الدائري، وإصابة 5 آخرين، إثر تبادل لإطلاق النار مع مسلحين.

وأوضح المسؤول الأمني، أن الشهداء هم "النقيب محمد عادل وهبه من قوة إدارة تأمين الطرق بمديرية أمن القاهرة، والنقيب أيمن حاتم عبد الحميد، من قوة مباحث قسم شرطة عين شمس، وأمين الشرطة شعبان محمد عبد الحميد من قوة إدارة تأمين الطرق بمديرية أمن القاهرة".

وأوضح مسؤول مركز الإعلام الأمني، أنه "في حوالي الساعة 11.45 مساء الأول من مايو/أيار الجاري قام عناصر مسلحون يستقلون سيارتين بالاقتراب من الكمين الأمني المتحرك أثناء مروره بميدان محمد زكي بطريق الواحة، بتقاطعه مع الطريق الدائري دائرة قسم شرطة أول مدينة نصر، وإطلاق النيران على القوات التي بادلتهم إطلاق الأعيرة النارية".

مصدر أمني في قطاع الأمن العام في وزارة الداخلية -رفض الكشف عن اسمه- أكد لـ"العربي الجديد"، أن منفذي الهجوم على كمين الواحة، كانوا 6 أفراد يستقلون دراجات نارية وباغتوا قوة الكمين وأمطروهم بوابل من الرصاص باستخدام رشاشات آلية، ثم انطلقوا فارين، وهو ما يخالف رواية وزارة الداخلية.

وقال المصدر: "لو كان تم تنفيذ الهجوم باستخدام سيارة، لكان من السهل الوصول إليها والقبض على مستخدميها".

من ناحية أخرى، أنهى فريق من نيابة شرق القاهرة، بإشراف المستشار إبراهيم صالح المحامي العام، معاينة موقع حادث إطلاق النار، ومناظرة جثث ضحايا الحادث.

وكان فريق من النيابة، برئاسة إسلام الجوهري، انتقل إلى مكان الحادث، وتم التحفّظ على فوارغ الطلقات التي عُثر عليها في مكان الحادث.

وقالت النيابة إنه "تبيّن من المعاينة الأوّلية أن الجناة أطلقوا النار على سيارة المجني عليهم"، وطلبت النيابة انتداب المعمل الجنائي وتحريات الأمن الوطني ومباحث القاهرة وسرعة ضبط المتهمين.

من جانبه، دان وزير الأوقاف، الدكتور محمد مختار جمعة، الحادث، وقال "إن هذا الحادث الإرهابي الجبان ضد الدين والوطن والإنسانية، وإنه حان وقت المواجهة الشاملة للإرهاب، والضرب بيد من حديد على أيدي الإرهاب الغاشم".

وشدد على "أهمية دور المجتمع في كشف خلايا الإرهاب التي تهدد الأمن والأمان"، قائلا "أبناء الجيش والشرطة البواسل هم أبناؤنا وأبناء هذا الوطن الشرفاء، ويجب قطع اليد الغادرة التى تستهدفهم، وكذلك تستهدف الوطن كله".

وتُشيّع جنازة ضحايا الحادث عصر اليوم الثلاثاء.

وأكد مدير العلاقات العامة في وزارة الداخلية، حضور قيادات من وزارة الداخلية الجنازة العسكرية، وعلى رأسهم وزير الداخلية اللواء مجدي عبدالغفار، بمقر الوزارة في التجمع الخامس، والصلاة عليهم في مسجد الأكاديمية.

 

المساهمون