هجمات جديدة توقع خسائر في صفوف النظام السوري و"قسد"

18 مايو 2020
الصورة
تعرضت قوات النظام أخيراً للعديد من الهجمات (أحمد حطيب/الأناضول)
قتل عناصر من قوات النظام السوري بهجوم يعتقد أن تنظيم "داعش" الإرهابي نفذه في ريف دير الزور، في حين سيرت تركيا وروسيا دورية جديدة في ريف الحسكة، تزامنا مع هجومين من مجهولين على عناصر من "قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، في ريفي الحسكة والرقة.

وقال الناشط أبو محمد الجزراوي، لـ"العربي الجديد"، إن مجموعة يرجح أنها تابعة لتنظيم "داعش" هاجمت مجموعة من "الدفاع الوطني" التابع لقوات النظام السوري على طريق دير الزور دمشق في منطقة الشولا، جنوب دير الزور، ما أدى إلى مقتل خمسة من أفرادها على الأقل.

وبحسب الناشط، فإن هجمات التنظيم في تلك المنطقة ارتفعت وتيرتها أخيرا، مشيرا إلى أن الطريق هو طريق إمداد وتواصل بين مليشيات النظام في مدينة دير الزور وريف حمص الشمالي الشرقي.

وتعرضت قوات النظام أخيرا للعديد من الهجمات على الطريق، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من مليشيات النظام، فضلا عن اختفاء آخرين، ويرجح اعتقالهم من قبل التنظيم.

وكانت مصادر محلية قد أفادت، أمس، بأن تنظيم "داعش" شن هجوما على نقاط تابعة لـ"الفيلق الخامس" المدعوم من روسيا، حيث استهدف الهجوم عدة نقاط بين بلدتي كباجب والشولا، جنوب مدينة دير الزور، واستطاع من خلاله عناصر التنظيم قطع طريق دير الزور – دمشق الدولي.

وكان التنظيم قد أعدم أربعة أشخاص اختطفهم في وقت سابق في منطقة السخنة بريف حمص الشرقي، وقال إنهم جواسيس للنظام السوري.

وتنتشر خلايا تابعة للتنظيم في البادية السورية، يُقدّر عدد عناصرها بالآلاف في بادية السخنة وحول مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، خاصة في المنطقة الممتدة من قرى مدينة الميادين بدير الزور إلى أطراف مدينة السخنة وجبل الضاحك بريف حمص الشرقي، وصولاً إلى أطراف مدينة الرصافة بريف الرقة الغربي وجبل البلعاس بريف حماة الشرقي. 

إلى ذلك، سير الجيش التركي، صباح اليوم الإثنين، مع الجيش الروسي دورية مشتركة في ناحية الدرباسية بريف الحسكة، شمال شرقي سورية.

وذكرت مصادر محلية لـ"العربي الجديد"، أن الدورية تجولت في قرى دليك وملك وتورات وعباس وتعلك وتربة وكوركوند وبركة وبركفري، الواقعة بريف الدرباسية الغربي. ورافقت الدورية طائرات مروحية من كلا الطرفين. وتأتي الدورية في سياق التفاهمات الروسية التركية حول مناطق سيطرة "قوات سورية الديمقراطية" في شمال سورية.


وتزامنا مع تسيير الدورية، هاجم مجهولون في مدينة الحسكة بالأسلحة النارية دورية لـ"وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تقود "قسد"، ما أدى إلى مقتل عنصر منها، في حين فر المهاجمون إلى جهة مجهولة.

وتعرضت أيضا دورية لـ"قسد" إلى هجوم بعبوة ناسفة على طريق المسلخ في مدينة الطبقة بريف الرقة الجنوبي الغربي، حيث أسفر الهجوم عن وقوع جرحى في صفوف عناصر الدورية.

وتتعرض "قسد" بشكل شبه يومي لهجمات من مجهولين في مناطق سيطرتها، تكبدت على أثرها خسائر بالأرواح والعتاد، قابلتها الأخيرة بشن حملات بالتعاون مع التحالف الدولي ضد مجموعات من الأشخاص تقول إنهم يشكلون خلايا نائمة تابعة لـ"داعش".