هبّة العراقيين... هل تلجم الفساد؟

05 أكتوبر 2019
الصورة
مرة جديدة يهبّ الشعب العراقي احتجاجاً على تعقيدات حياته اليومية والمعيشية التي يغذّيها شره الفساد والمحسوبيات وسوء إدارة الشأن العام.

أسباب متعددة وراء تذمّر العراقيين، من تبديد موارد النفط وصفقات مشبوهة وانحدار الخدمات العامة إلى مستويات دُنيا لا نظير لها إلا في الدول الفقيرة معدومة المداخيل، بينما الإيرادات النفطية لا تُنفق على مشاريع تنموية ونهضوية تنطلق بالعراق إلى حيث يستحق من مكانة.

تهريب للدولارات جعل السيولة الدولارية شحيحة، وحدود سائبة يسرح فيها المهرّبون بلا رقيب ولا حسيب، فمن يتحمّل مسؤولية التدهور الكبير؟

هذا الملف يرصد تطوّرات الأوضاع في هذا البلد العربي يوماً بيوم.