هانت: لم أكن على علم بمؤامرة سعودية ضد خاشقجي

وزير الخارجية البريطاني: لم أكن على علم بمؤامرة سعودية ضد خاشقجي

30 أكتوبر 2018
الصورة
تحدث هانت خلال جلسة استجواب بمجلس العموم البريطاني(Getty)
+ الخط -

نفى وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت، اليوم الثلاثاء، أنه كان لديه أي علمٍ مسبق بـ"مؤامرة" سعودية ضد الصحافي جمال خاشقجي، الذي قتل في قنصلية بلاده بإسطنبول، في الثاني من شهر أكتوبر/تشرين الأول الحالي.

ورفض هانت، خلال جلسة استجواب في مجلس العموم البريطاني، التعليق على ما أوردته صحيفة "إكسبرس" بريطانية مؤخراً، بأن أجهزة الاستخبارات البريطانية كانت تعلم أن هناك "مؤامرة" لاختطاف خاشقجي، قائلا "لن نتحدث عن مسائل استخبارية". ومع ذلك، أوضح أنه لم يكن على علم "بمثل هذه المؤامرة". 

وأضاف الوزير البريطاني أن "المملكة العربية السعودية هي دولة تمثل مصدر قلق لوزارة الخارجية في ما يتعلق بحقوق الإنسان، ونحن نجري مناقشات منتظمة معهم حول مخاوفنا". 

وتابع "لقد تحدثت بشكل أوضح من أي وزير خارجية غربي آخر، أنه إذا تبين أن القصص التي تتردد بشأن خاشقجي صحيحة، فإن ذلك لا يتماشى مع قيمنا". 

وتعليقاً على ما تردد بشأن معرفة مسبقة لدى الاستخبارات البريطانية بشأن المؤامرة ضد خاشقجي، قال هانت "ليس بإمكان وزير خارجية أو أي وزير آخر أن يعلق على شؤون استخبارية، لأسباب واضحة للغاية، لكني لم أكن على علم بهذا الهجوم"، مضيفاً "لقد صُدمنا كغيرنا بسبب ما حدث".
 


وكانت صحيفة "صنداي إكسبرس" البريطانية قد ذكرت أن مصدراً استخبارياً بريطانياً أبلغها بأن أجهزة الاستخبارات البريطانية كانت تدرك في البداية أنه يتم التدبير لشيء ما، وذلك في الأسبوع الأول من شهر سبتمبر/أيلول الماضي، أي قبل ثلاثة أسابيع من زيارة خاشقجي الثانية إلى القنصلية.

وذكرت الصحيفة أن التفاصيل الاستخبارية كشفت عن أن معلومات، من بينها "أوامر أولية لاعتقال خاشقجي وإعادته إلى السعودية لاستجوابه". 

وفي السياق، قالت وزيرة الخارجية في حكومة الظل، إميلي ثورنبيري خلال جلسة مجلس العموم، إنه "إذا صحت الادعاءات التي ترددت هذا الأسبوع، فسيكون ذلك أمراً خطيراً للغاية"، متسائلة أن "وزير خارجيتنا يقول حالياً إنه لا يعلم بتلك المؤامرة، فهل كانت أجهزة الاستخبارات على علم بها؟". 

وبعد صمت دام 18 يوما، أقرت الرياض بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها إثر ما قالت إنه "شجار"، وأعلنت توقيف 18 سعودياً للتحقيق معهم، فيما لم تكشف عن مكان الجثة. 

وأعلنت النيابة العامة السعودية الخميس الماضي، أنها تلقت "معلومات" من الجانب التركي تفيد بأن المشتبه فيهم قتلوا خاشقجي "بنية مسبقة". 

وتتواصل المطالبات التركية والدولية للسعودية بالكشف عن مكان جثة خاشقجي، والجهة التي أمرت بتنفيذ الجريمة. 

(الأناضول)

المساهمون