هازارد يختار الرقم 23 في "الملكي": رقم أساطير الرياضة

مدريد
العربي الجديد
16 يوليو 2019

اختار النجم البلجيكي إدين هازارد القميص رقم 23 في فريق ريال مدريد الإسباني انطلاقاً من موسم 2019-2020، وهو الرقم الذي ارتداه أساطير الرياضة الذين سيسير هازارد على خطاهم في رحلة جديدة يسعى فيها لتحقيق الإنجازات وتسجيل أرقام فردية وجماعية مُميزة.

وبعد أن تحدثت الصحف الرياضية العالمية قبل أسابيع عن أن المهاجم البلجيكي إدين هازارد يريد الرقم 10 الذي يرتديه لاعب خط الوسط الكرواتي لوكا مودريتش في "الملكي"، اختار اللاعب في النهاية الرقم 23 لكي يخوض فيه المغامرة الجديدة مع النادي "الملكي".

وسيرتدي إدين هازارد الرقم الذي ارتداه أسطورة خط الوسط الإنكليزي ديفيد بيكهام مع ريال مدريد أيام عصر "الغالاكتيكوس" المدريدي. مع التنويه إلى أن هازارد رفض ارتداء الرقم 7 الذي كان رقمه الخاص في فريق تشيلسي الإنكليزي في السنوات الأخيرة.



وسيسير هازارد برقمه الجديد على خطى أساطير كرة السلة الأميركية الذين ارتدوا القميص رقم 23 مثل مايكل غوردن مع فريق شيكاغو بولز ومؤخراً الأسطورة ليبرون جيمس مع فريق لوس أنجليس لايكرز، فهل يُحقق هازارد النجاح المُنتظر مع النادي "الملكي" في موسمه الأول؟

تعليق:

ذات صلة

الصورة
الذاودي: مونديال قطر أول فرصة للاحتفال معاً بإنسانيتنا

أخبار

تحدث الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، حسن الذوادي، عن التحضيرات المُميزة لبطولة كأس العالم 2022، وأشار إلى أن الجماهير التي ستحضر لمتابعة المباريات ستكون على موعد مع مهرجان كروي عالمي، مع إمكانية حضور مباراتين في يوم واحد
الصورة
الساحلي لـ "العربي الجديد": أطمح بالتأهل إلى دوري الأبطال

رياضة

أثار المدرب التونسي محمد الساحلي اهتمام وسائل الإعلام الأوروبية والعربية، بمشاركته في ثاني أكبر مسابقة على مستوى الأندية في القارة العجوز، حيث تمكّن فريقه فولفسبيرغر أي سي النمساوي، من تحقيق نتائج طيبة في مرحلة المجموعات بالدوري الأوروبي.

الصورة
رونالدو يتحدى الجاذبية...ارتفاع خارق بلغ 2,56 متراً

رياضة

أثبت النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مرة جديدة أنه واحد من أفضل المهاجمين في العالم، وذلك بعد تسجيله هدفاً عالمياً برأسية من ارتفاع خارق تحدى به الجاذبية، ليمنح يوفنتوس فوزاً قاتلاً ويتحول إلى حديث الصحف الرياضية العالمية ومواقع التواصل الاجتماعي.

الصورة
كلاسيكو السياسة والأمن

رياضة

ستكون الأعين شاخصة على إسبانيا وعلى شمال البلاد تحديداً، حين يستضيف نادي برشلونة غريمه التقليدي ريال مدريد في قمة الكلاسيكو وسط احتجاجات كبيرة وتحضيرات أمنية