هادي ينشئ قوات مكافحة الإرهاب..وبحاح يتهم صالح بهجمات عدن

هادي ينشئ قوات مكافحة الإرهاب..وبحاح يتهم صالح بهجمات عدن

10 أكتوبر 2015
الصورة
المقاومة تسيطر على موقع استراتيجي في تعز (Getty)
+ الخط -

أصدر الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، اليوم السبت، قراراً بتشكيل لواء للقوات الخاصة ومكافحة الإرهاب ويكون مقره في مدينة عدن (جنوب اليمن)، في خطوة جديدة لتشكيل قوات أمنية وطنية.

وعيّن هادي العميد عادل علي هادي قائداً للواء، بحسب وثيقة نشرها السكرتير الصحافي للرئاسة اليمنية مختار الرحبي.

ويأتي تشكيل لواء مكافحة الإرهاب، بعد أيام من حدوث هجمات إرهابية استهدفت مقر الحكومة اليمنية في عدن ومقرات قوات التحالف العربي والقوات الإماراتية، أسفرت عن سقوط 15 قتيلاً من قوات التحالف والمقاومة اليمنية.

إلى ذلك، لمح نائب الرئيس اليمني ورئيس الوزراء، خالد بحاح، الى تورط الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح والحوثيين في هجمات عدن وفي دعم وتغذية التنظيمات الإرهابية.

وتساءل بحاح، في مؤتمر صحافي، عقده اليوم بعدن، عن سبب توقف عمليات التنظيمات الإرهابية خلال فترة سيطرة تحالف صالح والحوثي على عدن، ولماذا استهدفت الحكومة والتحالف بعد تحرير المدينة.

وتواصلت الغارات الجوية، والمواجهات المسلحة في أكثر من محافظة يمنية، فيما ركز "التحالف العربي" ضرباته على المناطق الساحلية، غرب اليمن، بالإضافة إلى مأرب وضواحي صنعاء وصعدة، معقل الحوثيين.

اقرأ أيضاً اليمن: معارك عنيفة شمال لحج وإعادة تشغيل قاعدة العند

وأفادت مصادر محلية في محافظة الحديدة، وأخرى تابعة للحوثيين، أن التحالف استهدف معسكر (اللواء 121 بحرياً) في منطقة الخوخة، والذي يسيطر عليه الحوثيون والموالون للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، بعدة غارات، بعد أن تعرض الموقع ذاته لضربات متكررة الأيام الماضية.

وفي منطقة "المخا" الساحلية غرب تعز، واصل التحالف غاراته باستهداف مواقع الحوثيين وحلفائهم، بالتزامن مع التقدم نحو المنطقة، التي تقع بالقرب من "باب المندب" ويركز عليها التحالف منذ أيام، بعد أن سيطر إلى جانب قوات موالية للشرعية على المناطق القريبة من الممر الدولي في مديرية "ذباب".

وفي مدينة تعز، مركز المحافظة، نفذ التحالف غارات على أهداف تابعة للحوثيين في منطقة "عصيفرة" وشارع "الستين" و"مدينة النور"، بعد غارات استهدفت مواقع متفرقة للحوثيين صباح اليوم.

وأعلنت مصادر تابعة للمقاومة الشعبية، أن القوات الموالية للشرعية سيطرت، اليوم، على جبل "المشرف" الذي يحتل موقعاً استراتيجياً في منطقة "الوزاعية" بتعز، ويطل على محافظة لحج جنوب البلاد.

وتشهد "الوزاعية"، منذ أيام، مواجهات متقطعة، حيث سيطر عليها الحوثيون قبل أكثر من أسبوع، غير أن المقاومة تحركت بإسناد من التحالف لوقف زحف الحوثيين وحررت مناطق كانوا قد سيطروا عليها.

وفي مأرب، نفذ التحالف غارات عدة على تجمعات للحوثيين في منطقة "حباب" بمديرية "صرواح" آخر أهم معاقل الحوثيين في مأرب، فيما تسلمت كتائب من الجيش الوطني العديد من المواقع التي حررتها المقاومة وبدأت بتأمينها.

كما استهدف التحالف بنحو ست غارات أهدافاً في منطقة "الوتدة" بمديرية خولان، التابعة إدارياً لصنعاء، والقريبة من محافظة مأرب، وكانت المنطقة ذاتها هدفاً لغارات متفرقة خلال الأيام الماضية.

اقرأ أيضاً: هادي يُعين محافظاً لعدن وغارات في تعز وصعدة

وفي العاصمة، جدد التحالف، مساء اليوم، غاراته مستهدفاً جبل "نُقم" الذي يحوي مخازن أسلحة، غرب صنعاء، بعد ساعات من غارات استهدفت منطقة "النهدين" حيث مقر الرئاسة.

وفي محافظة صعدة، معقل الحوثيين، أفادت مصادر تابعة للجماعة، بمقتل 12 لاجئاً صومالياً جراء غارة استهدفت جسراً في مديرية "باقم" الحدودية مع السعودية.

وفي محافظة حجة الساحلية (غرب صعدة) استهدفت أربع غارات جوية أهدافاً تابعة للحوثيين في مدينة "حرض" القريبة من الحدود، ولم ترد على الفور تفاصيل حول نتائج الضربات.

في سياق متصل، أعلن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، في بيان خطي منسوب له عبر الإنترنت، تبنيه عملية إعدام أربعة أشخاص، في منطقة "ميفع" غرب مدينة المكلا، مركز محافظة حضرموت، شرق اليمن، بتهمة "الشعوذة".

وحسب البيان، فقد جرى إعدام "صالح سرور تنبل"، و"ناصر عبدالله باحسر"، و"يحيى عقيل الموسطي"، و"عبدالله حسين العطاس"، ودعا التنظيم المواطنين إلى التعاون معه ضد ما وصفه بـ"الفساد المستشري"، والإبلاغ عن المتهمين بـ"السحر".

ويسيطر تنظيم "القاعدة" على مدينة "المكلا" مركز محافظة حضرموت، منذ أشهر، ويتعرض بين الحين والآخر، لغارات أميركية بواسطة طائرات بدون طيار.




المساهمون