هادي ينتقد الأجهزة الأمنية اليمنية: صنعاء 12 مربّعاً

هادي ينتقد الأجهزة الأمنية اليمنية: صنعاء 12 مربّعاً

16 فبراير 2014
الصورة
الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي
+ الخط -
وجّه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي انتقادات لاذعة لأداء الأجهزة الأمنية، على خلفية الهجوم الذي استهدف السجن المركزي لصنعاء، قبل أيام، وأدى لفرار سجناء متهمين بالانتماء لتنظيم "القاعدة". وقال هادي، خلال زيارته وزارة الداخلية والسجن المركزي لصنعاء، إن "العمليات الإرهابية لم تكن على هذا النحو إلا لأن أداء الأجهزة الأمنية ليس على المستوى المطلوب".
وأمر هادي المسؤولين الأمنيين في وزارة الداخلية بـ"إنجاز خريطة امنية للعاصمة صنعاء خلال شهر، على أساس توزيعها لـ12 منطقة أمنيه تكون بمثابة مربعات ذات اختصاص أمني محدَّد، لتسهيل التحرك السريع ومواجهة أي طارئ او حادث إرهابي".

وشهدت صنعاء، مساء الخميس الماضي، هجوماً استهدف السجن المركزي في صنعاء بسيارة مفخخة ومسلحين، ما أدى إلى فرار 29 سجيناً، بينهم على الأقل 18 متهمون بحوادث "إرهابية"، والانتماء إلى "القاعدة"، بالإضافة إلى مقتل 9 من القوى الأمنية.

ويعتبر مراقبون هذا الحادث بمثابة "لغز" جديد، يُضاف إلى ألغاز وحوادث مثيرة حول ملف "القاعدة" في اليمن، إذ تشير معظم التفاصيل المعلنة من المصادر الرسمية والمعلومات المسربة، إلى أن فرار السجناء تم بتواطؤ من داخل السجن.

وأعاد هذا التطور إلى الأذهان، عملية فرار 23 سجيناً من عناصر "القاعدة" من سجن الأمن السياسي في صنعاء عام 2006، بعدما حفروا خندقاً ممتداً من السجن وحتى أحد المساجد القريبة، وهو الحادث الذي لا يزال لغزاً حتى اليوم.

 

دلالات

المساهمون