هادي يعلن بطلان قرارات الحوثيين كافة

21 فبراير 2015
الصورة
هادي يدعو للالتزام بقرارات الشرعية الدستورية (محمد خويص/فرانس برس)
+ الخط -
أعلن الرئيس اليمني المستقيل، عبد ربه منصور هادي، تمسكه باستكمال العملية السياسية المستندة إلى المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية كمرجعية رئيسية، واعتبر أن أي قرارات أو إجراءات تمت بعد 21 سبتمبر/أيلول الماضي باطلة لا شرعية لها.

جاء ذلك في أول بيان أصدره بعد مغادرته الإقامة الجبرية في صنعاء، ووصوله إلى مدينة عدن جنوب البلاد، اليوم السبت، حيث أظهر البيان تمسك هادي بمنصبه كرئيس للجمهورية وتحدث في البيان كأن الاستقالة التي قدمها في 22 يناير/كانون الثاني الماضي لم تكن.

ودعا هادي في البيان الذي حصل "العربي الجديد" على نسخة منه، إلى اجتماع "الهيئة الوطنية للرقابة على مخرجات الحوار في مدينة عدن أو مدينة تعز وذلك "نظراً للظروف الأمنية التي تعيشها صنعاء وإغلاق معظم السفارات العربية والأجنبية الراعية للمبادرة الخليجية، واحتلال مؤسسات الدولة من المليشيات".

كما دعا هادي "كل مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية للالتزام بقرارات الشرعية الدستورية وحمايتها وفي المقدمة من ذلك أبناء القوات المسلحة والأمن وعدم الانجرار نحو خطوات تستهدف جر البلاد للفتنه والفوضى"، وخاطب "كل أبناء الشعب اليمني وقواه السياسية والاجتماعية والسلطات المحلية في المحافظات للالتفاف حول هذه الخطوات".

وشدد هادي على "ضرورة رفع الإقامة الجبرية على رئيس الوزراء وكل رجالات الدولة وإطلاق كافة المختطفين"، وتقدم بالشكر لـ"المواقف الإيجابية للأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، وللأصدقاء في العالم وفي مجلس الأمن الدولي".
وطالب المنظمات الدولية بـ"اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية العملية السياسية في اليمن ودعمهم السياسي الواضح ووقوفهم السريع والجاد لدعم اليمن اقتصادياً، وإلى رفض الانقلاب وعدم شرعنته بأي شكل من الأشكال".
وأكد مصدر إعلامي في مكتب هادي لـ"العربي الجديد"، أن هادي أجل خطابه المتلفز إلى حين انعقاد الاجتماع الذي دعا إليه مع هيئة الرقابة على الحوار.

اقرأ، أيضاً: هادي يغادر صنعاء إلى عدن بطريقة غامضة

المساهمون