هادي يجتمع بمستشاريه وغارات للتحالف في صعدة وتعز

هادي يجتمع بمستشاريه وغارات للتحالف في صعدة وتعز

16 ابريل 2017
الصورة
تأكيد هادي على مرجعيات المرحلة الانتقالية (وائل ثابت/الأناضول)
+ الخط -
أكّد الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، أن تحقيق الأمن والسلام والاستقرار في بلاده مرتكز على مرجعيات المرحلة الانتقالية، فيما واصلت مقاتلات التحالف العربي، اليوم الأحد، غاراتها الجوية ضد أهداف مفترضة لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين) وحلفائها، في أكثر من محافظة يمنية. 


وأفادت وكالة الأنباء اليمنية بنسختها التابعة للشرعية بأن الرئيس هادي ترأس، اليوم، في العاصمة السعودية الرياض، اجتماعاً بمستشاريه، بحضور نائبه علي محسن الأحمر، ورئيس الحكومة أحمد عبيد بن دغر، لمناقشة الأوضاع والتطورات التي تشهدها البلاد. 


وحسب الوكالة، فقد وضع هادي الاجتماع أمام "مشاوراته مع ممثلي دول شقيقة وصديقة، بما يحقق تطلعات الشعب اليمني، والهادفة إلى تحقيق الأمن والسلام والاستقرار المنشود، والمرتكز على المرجعيات المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة، ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الأممية ذات الصلة، وفي مقدمتها القرار 2216"


في غضون ذلك، واصلت مقاتلات التحالف العربي غاراتها الجوية ضد أهداف يسيطر عليها الحوثيون وحلفاؤهم الموالون لعلي عبدالله صالح، إذ نفذت أربع غارات على الأقل في مديرية شدا، وثلاث غارات في مديرية باقم، وغارتين في مديرية الظاهر، وهي مديريات حدودية في محافظة صعدة، معقل الحوثيين شمالي البلاد. 


وامتدت الغارات الجوية للتحالف إلى مديرية حرض بمحافظة حجة، شمالي غرب البلاد، بالإضافة إلى مناطق متفرقة غرب محافظة تعز، خصوصاً في المناطق القريبة من مديرية المخا الساحلية، والتي تشهد مواجهات بين قوات الشرعية والانقلابيين.


ولم ترد على الفور تفاصيل أوفى حول حصيلة الضربات الجوية والمواجهات المسلحة.