نهائي أبطال أفريقيا..اتحاد الجزائر يتحدّى المستحيل أمام القوي مازيمبي

نهائي أبطال أفريقيا..اتحاد الجزائر يتحدّى المستحيل أمام القوي مازيمبي

08 نوفمبر 2015
الصورة
+ الخط -
تتجه أنظار عشاق كرة القدم الأفريقية، مساء اليوم الأحد، إلى لوبومباشي، حيث تدور مباراة إياب الدور النهائي من منافسات دوري أبطال أفريقيا بين ممثل الكرة الكونغولية تي بي مازيمبي، وضيفه ممثل الكرة الجزائرية، اتحاد العاصمة، وهي مواجهة ستحسم مصير المنافسة لتكشف عن اسم البطل الجديد الذي سيخلف نادي وفاق سطيف الجزائري.

منطقياً، فإن حظوظ الفريق الجزائري صعبة، مقارنة بنتيجة الذهاب، حيث تعرض اتحاد العاصمة على أرضه وأمام جماهيره لهزيمة قاسية، عندما اهتزت شباكه في مناسبتين لم يقدر على الرد عليهما إلا في مناسبة وحيدة.

ورغم أن الهدف المتأخر الذي أحرزه محمد سوقار منح الفريق بصيصاً من الأمل بعد خسارته بنتيجة 2-1 بأقدام كالابا ومبوانا ساماتا، فإن التاريخ يقف بجانب تي بي مازيمبي، الذي نجح في الظفر بهذا اللقب القاري أربع مرات.

وإذا كانت فرصة الفريق الجزائري في تعويض خسارته بفارق هدف وربما أفضلية الأهداف خارج الأرض التي حققها مازيمبي في مباراة الذهاب تبدو ضعيفة، فإن صعوبة المهمة تزيد بخوض الفريق الجزائري المباراة بدون لاعبيه يوسف بلالي وحسين العرفي.

مدرب مازيمبي كارتيرون كان قد وعد جمهور مازيمبي بأنه سيخوض مباراة هجومية. إذ قال: "بعد أن فزنا خارج ملعبنا، فإن أمامنا خيارات متعددة، لكننا سنلعب كرة هجومية في مباراة العودة. جماهيرنا تعشق الكرة الجميلة وسنسعى لإسعادها. لكن تبقى الحقيقة أننا لا يمكننا سوى أن نهاجم".

وأكد المدرب ميلود حمدي أن فريقه خسر معركة ولم يخسر الحرب، وأنه قادر على تقديم وجه طيب يمحو به الوجه الشاحب المقدم في لقاء الذهاب، وستكون تشكيلة الاتحاد منقوصة من عدة لاعبين، على غرار خوالد والعرفي ومفتاح بسبب العقوبة، وكذا مازاري بفعل الإصابة، بينما تبقى مشاركة سوقار وبلجيلالي غير مؤكدة بسبب معاناتهما من الإصابة.

وأعطت جماهير فريق اتحاد العاصمة الجزائري جرعة معنوية هائلة للاعبي فريقها، بعدما قامت بوداعه في مطار هواري بومدين في الجزائر، بشكل هيستيري، قبل توجهه لخوض مباراة إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

واحتشدت جماهير الفريق الجزائري بشكل كبير في المطار، في ساعات مبكرة من صباح الجمعة، ولم تأبه بالوقت المبكر الذي تصادف مع ساعات الفجر الأولى، لتعطي فريقها دفعة معنوية هائلة قبل خوض المباراة النهائية من أجل خطف اللقب الأفريقي.

وحضرت في هتافات المشجعين عبارات "فلسطين الشهداء" التي اعتادت على إطلاقها الجماهير الجزائرية في كل محافل الكرة الجزائرية، في سبيل دب العزيمة في نفوس اللاعبين. وتفاعل اللاعبون مع الهتافات والوداع الحار، ووعدوا الجماهير بالعودة باللقب. ويحتاج الفريق الجزائري للفوز بفارق هدفين على أقل تقدير من أجل التتوج باللقب الأفريقي.

اقرأ أيضا..
بالفيديو...مروحية تُسلم كرة مباراة في إنجلترا

المساهمون