نمو التبادل التجاري بين قطر وعُمان 240% خلال عامين

16 مارس 2019
الصورة
الاجتماع بحث تعزيز علاقات التعاون الثنائي (العربي الجديد)

قال رئيس غرفة تجارة وصناعة قطر، الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني، إن التبادل التجاري بين بلاده وسلطنة عمان شهد نموا كبيرا في السنوات الثلاث الأخيرة، بدءا من ملياري ريال في عام 2016، ارتفاعا إلى 3.8 مليارات ريال في عام 2017 ليصل في العام الماضي إلى مستوى قياسي تجاوز 6.8 مليارات ريال، (1.8 مليار دولار) بنمو غير مسبوق نسبته 240% خلال عامين.

واجتمع رئيس غرفة قطر في مقر الغرفة مع وفد عماني ضم مستشار وزارة التجارة والصناعة ورئيس مجلس إدارة مركز عُمان للمعارض والمؤتمرات، محسن بن خميس البلوشي، ورئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عُمان، قيس بن محمد اليوسف، والوفد التجاري المرافق، كما عقد لقاءً مشتركاً بين غرفة قطر والوفد العُماني.
وجرى خلال الاجتماعين التباحث في سبل تعزيز علاقات التعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والتجارية، وخصوصا في قطاع المعارض.

وبخصوص الاستثمارات المشتركة، قال الشيخ خليفة بن جاسم إن عدد الشركات القطرية العُمانية المشتركة التي تعمل في السوق القطري، وصل الى أكثر من 350 شركة في قطاعات متنوعة، مثل الخدمات والطاقة والصناعة وغيرها، بينما تتوزع معظم الاستثمارات القطرية في السلطنة على حصص وتحالفات وشراكات في أكثر من 200 شركة عُمانية، في قطاعات متنوعة، لافتا إلى أن عُمان احتلت صدارة الدول المستقبلة للصادرات القطرية غير النفطية خلال العام الماضي، وفقا لشهادات المنشأ التي تصدرها الغرفة.

ومن جانبه، قال رئيس الوفد العُماني، محسن البلوشي، إن العلاقات التي تربط بلاده وقطر علاقات استثنائية ومتطورة، موضحا أن الهدف من الزيارة هو تطوير العلاقات مع الجانب القطري وتبادل الافكار والرؤى بين مراكز وشركات تنظيم المعارض والمؤتمرات، والاستفادة من خبرات الجانبين والترويج للمعارض التي تنظم في البلدين.

كما تهدف الزيارة أيضا إلى بحث إمكانية إقامة مؤتمرات ومعارض مشتركة بين الجانبين، مشدداً على أن المعارض تفتح آفاقاً واسعة للتعاون المشترك وتخلق فرص أعمال وتعتبر من أهم الوسائل التي تسهم في توسيع نطاق الأعمال والشركات.

وأشاد البلوشي بالتطور الذي حققته قطر في مجال صناعة المعارض، مؤكدا أن "قطر اصحبت رائدة في صناعة المعارض والمؤتمرات".


من جهته، قال عضو مجلس إدارة غرفة قطر، محمد جوهر المحمد، إن قطر لن تنسى الموقف التاريخي لسلطنة عُمان خلال الحصار، معرباً عن أمله في أن ينجح الجانبان في تعزيز تضافر الجهود في القطاع الخاص، وتوحيد الرؤى لتحقيق التكامل في القطاعات كافة.

وأكد عضو مجلس إدارة غرفة قطر، محمد بن أحمد العبيدلي، على الدور الذي تلعبه المعارض في الترويج للمنتجات والخدمات دولياً، موضحاً أن قطر تسعى لأن تكون مركزا رئيسيا للمعارض في المنطقة، وإلى استقطاب المعارض الدولية الرائدة.

يذكر أن الدوحة دفعت بعلاقاتها الاقتصادية والتجارية والجيوسياسية مع مسقط إلى آفاق رحبة، في أعقاب الحصار الجائر الذي فرضته على قطر كل من السعودية والإمارات والبحرين إلى جانب مصر، في 5 يونيو/ حزيران 2017، فسارعت قطر إلى تدشين خط بحري يربط ميناء حمد الدولي وميناءي صلالة وصحار العمانيين.

ونظمت غرفة تجارة قطر مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي، في العاصمة العمانية مسقط، فعاليات معرض "صنع في قطر 2018"، بمشاركة نحو 240 شركة صناعية قطرية.


(الدولار=3.64 ريالات قطرية)