نمو اقتصاد الصين بأبطأ وتيرة خلال 28 عاماً

20 يناير 2019
الصورة
الرسوم الجمركية الأميركية تهدّد نمو الصين (فرانس برس)

يتوقع محللون أن تعلن الصين غداً الاثنين، نمو الاقتصاد بأبطأ وتيرة له خلال 28 عاما في 2018، وسط ضعف للطلب المحلي ورسوم جمركية أميركية مؤلمة، مما يكثف الضغط على بكين لتطبيق مزيد من إجراءات الدعم لتفادي تباطؤ أشد حدة.

وتؤجج دلائل الضعف المتزايدة في الصين، التي ساهمت بنحو ثلث النمو العالمي في العقد الأخير، المخاوف بشأن المخاطر التي تهدد الاقتصاد العالمي وتضغط على أرباح شركات مثل آبل وكبار منتجي السيارات.

وتوقع محللون استطلعت رويترز آراءهم أن يكون ثاني أكبر اقتصاد في العالم قد نما بنسبة 6.4% على أساس سنوي في الربع الممتد من أكتوبر/ تشرين الأول إلى ديسمبر/ كانون الأول، مقارنة مع 6.5% في الربع السابق، وهي مستويات لم يشهدها منذ أوائل 2009 إبان الأزمة المالية العالمية.

ومن شأن ذلك أن يهبط بمعدل نمو الناتج المحلي الإجمالي لعام 2018 إلى 6.6%، وهو أقل مستوى له منذ عام 1990، انخفاضا من 6.8% بعد التعديل في 2017.

وعلى أساس فصلي، من المرجح أن يكون النمو قد انخفض إلى 1.5% في الربع الأخير من 2018، من 1.6% في الربع السابق.

وحسب وكالة الأنباء الصينية (شينخوا)، ارتفع إجمالي الناتج المحلي في الصين 6.7% خلال أول 3 أرباع من 2018، ما يضع الاقتصاد على طريق تحقيق النمو المستهدف الذي وضعته الحكومة والبالغ نحو 6.5% في 2018.

ومن جانب ثان، ذكرت مصلحة الدولة للطاقة (حكومية)، أمس السبت، أن استهلاك الطاقة بالصين شهد نموا مستقرا العام الماضي.

وارتفع استخدام الكهرباء بنسبة 8.5% على أساس سنوي ليبلغ 6.8 تريليونات كيلووات، بحسب المصلحة.

وحافظ استهلاك قطاع الخدمات والمنازل للطاقة على نمو ثنائي الرقم في 2018، بزيادة 12.7 و10.4% على التوالي.

وشهدت القطاعات الصناعية نموا في استهلاك الطاقة بنسبة 9.8% كما زاد استهلاك قطاع الزراعة للطاقة بنسبة 7.2%. يأتي النمو المطرد لاستهلاك الطاقة وسط استقرار النمو الاقتصادي، حسب "شينخوا".

(العربي الجديد، رويترز)

تعليق: