نكتة مارسيل غانم... أو الذكوريّة التي لا تُضحك أحداً

نكتة مارسيل غانم... أو الذكوريّة التي لا تُضحك أحداً

11 مارس 2017
الصورة
مارسيل غانم خلال الحلقة (يوتيوب)
+ الخط -
تروّج قناة LBCI اللبنانيّة لنفسها كمناصرة لحقوق الإنسان. تولي أهميّة للتظاهرات المطلبيّة والتجمّعات الحقوقيّة، وتُعدّ تقارير عن أوضاع "المهمّشين" في لبنان. وبذلك، دافعت القناة عن نفسها بعد حملةٍ شُنّت ضدّها إثر عرض برنامج "نقشت" على شاشتها خلال الأشهر الماضية. البرنامج الذي حصد أعلى نسبة مشاهدة في لبنان، اتّهم بـ"الإباحيّة"، فكان ردّ "المؤسسة اللبنانية للإرسال إنترناشونال" عبر برامجها ومذيعيها وصحافييها بأنّ ذلك استهداف للمرأة وحريّتها في الاختيار، والكلام بحرية عن حياتها العاطفية والجنسية.

تبدو الصورة ناصعة حتى الآن. لكنّ القناة، كغيرها من القنوات اللبنانيّة، تسمح لمذيعيها، خصوصاً هؤلاء ممّن يعتبرون من الصفّ الأول، بتمرير رسائل مهينة وعبارات مناهضة لكلّ شعارات حقوق الإنسان، من دون أي مساءلة أو محاسبة أو اعتذار.

هذا تحديداً ما حصل ليل الخميس الماضي، عندما سخر الإعلامي مارسيل غانم عبر برنامجه "كلام الناس" (يُبثّ ليل كل خميس)، من المرأة، بعد يوم واحد من يومها العالمي.

كان غانم يستضيف وزير الأشغال العامة، يوسف فنيانوس. وفي ختام الحلقة، سخر الوزير من عيدي المرأة والمعلم (8 و9 آذار/مارس)، معتبراً أنّه "لا يمكنه معايدتهم (يقصد النساء والمعلمين) لأنهم لا يشبهونه".

وبينما اعتبر فنيانوس نفسه غير متشابه مع فئتين كبيرتين من المجتمع اللبناني، لا تزال حقوقهما مهدورةً، وجد غانم وجه الشبه بينه وبين الوزير بسرعة البرق. فأعرب عن استيائه من يوم المرأة ومسارعة السياسيين لمعايدتهنّ يوم الأربعاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومطالباً، بضحك وسخرية، المرأة بالعودة إلى المطبخ. وقال: "بعدين قد ما قرأنا من الصبح تباطح السياسيين ورا بعضهم تويتات يوم المرأة العالمي، إلى أنه أحد الرؤساء أرسل لي تويت مهضومة، مش تويت صورة، إنو ارجعي على المطبخ خلص نهارك". 



الردّ على ذكوريّة غانم ونكاته، غير المضحكة، جاء سريعاً من الناشطين اللبنانيين ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى الجمعيّات الحقوقيّة والنسوية. 

وفي هذا الإطار، استنكر "تحالف نساء للسياسة" تصريحات غانم. وقال في بيان: "لم يأت يوم المرأة العالمي من العبث، يذكرنا هذا اليوم بالتمييز والاضطهاد التي تتعرض له النساء في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية كافة وبأن قضيّتها قضية مجتمعيّة بامتياز، وليست رهن نكات من قبل أناس دأبوا على مر السنوات على ايصال ما يجب أن يكون فعلاً "كلام الناس" الى المسؤولين وصنّاع القرار. فوجئ التحالف البارحة من التصريح الذكوري الذي أدلى به الاعلامي الأستاذ مارسيل غانم في برنامجه الأسبوعي "كلام الناس" عن لسان أحد الرؤساء بقوله "خلص نهارك ارجعي عالمطبخ"، مصحوباً بالضحك. إذ وبعد هذا المشهد المؤسف، يستنكر التحالف الجو العام الساخر الذي يرافق تناول قضايا النساء في الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، كما ويطالب التحالف الإعلامي مارسيل غانم الاعتذار من نصف المجتمع اللبناني الذي حدّد دورالنساء بالمطبخ والرئيس غير المسؤول ازاء تلك التصريحات المتمادية من ما يجب عليهم أن يكونوا شركاء حقيقيين لحقوق النساء في الإعلام والسياسة".
على مواقع التواصل، طالب مستخدمون غانم بالاعتذار فوراً من النساء. وكتبت صفحة "شريكة ولكن" الحقوقيّة النسوية "عندما يصبح #يوم_المرأة_العالمي مادة للسخرية في حلقة كلام الناس على قناة الـLBCI ويختم إعلامي حلقته بدعوة النساء بالعودة إلى المطبخ!
- الوزير يوسف فينيانوس: "عيد المعلم ويوم المرأة العالمي ما بيشبهوني" (مع ضحكة)
 - مارسيل غانم: "ما إلك علاقة فين... أحد الرؤساء بعتلي تويت مهضومة بآخر السهرة إنو خلص نهارك رجعي عالمطبخ" (مع ضحكة)!".

وقالت تغريد "شركاء بالذكورية! العودة الى المطبخ مش عيب! بس العيب انك ماتشوف المرأة غير صالحة إلا للمطبخ!  على كل حال كل شي بيرجع للتربية! مش الحق عليك الحق على المرأة يلي ربتك وتعبت عليك، حتى آخر شي هيك تكافئها!". بينما سألت باسمة "ليش إنت ما بتفوت عالمطبخ!". 












المساهمون